نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018

صكوك عقود التوريد أضيف بتاريخ: 15-02-2018

من أحكام صلاة المسافر أضيف بتاريخ: 18-01-2018

المرابحة للآمر بالشراء أضيف بتاريخ: 18-01-2018

من أحكام وآداب العيد أضيف بتاريخ: 18-01-2018

من احكام الأضحية أضيف بتاريخ: 18-01-2018

من فضائل عشر ذي الحجة أضيف بتاريخ: 18-01-2018




جميع منشورات الإفتاء

مراعاة المصالح في الشريعة أضيف بتاريخ: 11-10-2018

من وحي الهجرة أضيف بتاريخ: 10-09-2018

الهجرة النبوية ومرتكزات البناء ... أضيف بتاريخ: 09-09-2018

الاعتداء على قوات الدرك أضيف بتاريخ: 11-08-2018

الوفر المائي في المذهب المالكي أضيف بتاريخ: 08-08-2018

صفات لا يحبها الله أضيف بتاريخ: 19-07-2018

التفاؤل في سورة الضحى أضيف بتاريخ: 01-07-2018

بيان حول ما تم تداوله بخصوص ... أضيف بتاريخ: 04-06-2018




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : هل يمكن أن تخالف السنةُ الصحيحةُ القرآنَ الكريم

رقم الفتوى : 347

التاريخ : 20-10-2009

التصنيف : أصول الفقه

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

هناك من يقول بأن الأحاديث النبوية الشريفة إذا لم تتفق مع القرآن الكريم؛ لا يؤخذ بها. هل هذا الكلام صحيح؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
الأصل أنه لا يوجد تعارض بين السنة الصحيحة والقرآن الكريم؛ لأن مصدرهما واحد وهو الله سبحانه وتعالى، ويستحيل على الله سبحانه وتعالى التناقض.
وإذا ادعى بعضهم التعارض فذلك بحسب ما ظهر له، ولو تتبع ما قاله العلماء من السلف الصالح في هذا الموضوع لما وجد تعارضاً.
وللعلماء طرق في التوفيق بين نصوص القرآن والسنة، محلها كتب علم الأصول، نذكر منها:
أولاً: أن تكون السنة مُبَيِّنة لما ورد مجملاً في القرآن الكريم، كما بينت السنة أحكام الصلاة والحج ونحو ذلك مما ذُكِرَ في القرآن مجملاً.
ثانياً: أن تُقَيِّدَ السنة ما ورد مطلقاً في القرآن، فإذا جاء النص في القرآن مطلقاً، وجاءت السنة بنص آخر مقيد؛ فتكون السنة مُقيِّدة لمطلق القرآن، أو تُخصِّص ما كان عاماً فيه.
وبمثل ذلك يُحَلُّ التعارض. وللمزيد من التفصيل بالإمكان مراجعة كتب علم الأصول؛ حيث عقدوا كتاباً خاصاً في التعارض والترجيح. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا