نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021

عقيدة المسلم - الطبعة الثانية أضيف بتاريخ: 03-11-2020

نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020




جميع منشورات الإفتاء

الأسرة في رمضان أضيف بتاريخ: 25-04-2021

مائة عام كتبت تاريخ الهاشميين أضيف بتاريخ: 13-04-2021

أحكام المسابقة في الفقه أضيف بتاريخ: 12-04-2021

الوباء عذر يسقط الجمعة أضيف بتاريخ: 11-03-2021




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء ومراجعة سماحة المفتي العام الشيخ عبد الكريم الخصاونة

الموضوع : يحرم قصد مباشرة النجاسة أثناء المعاشرة الزوجية

رقم الفتوى : 803

التاريخ : 24-06-2010

التصنيف : الحقوق الزوجية

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

ما حكم إدخال الزوج إصبعه في دبر الزوجة للاستمتاع؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
يحرم هذا الفعل لسببين اثنين:
الأول: لما فيه من مباشرة النجاسة، والأصل في المسلم البعد عن مواطن النجاسة، وأماكن القذر.
يقول الخطيب الشربيني رحمه الله: "التضمخ بالنجاسة حرام" انتهى. "مغني المحتاج" (1/194)، وكذا في "نهاية المحتاج" (1/185)، وقيد أصحاب الحواشي التحريم في حال العبث. وجاء في "بغية المسترشدين" (ص/33): "تحرم مباشرة النجاسة مع الرطوبة لغير حاجة، فيجب غسلها فوراً، بخلافه لحاجة كالاستنجاء، وغسلها من نحو بدن، ووضعها في نحو زرع، وكذا التداوي بشرط فقد طاهر صالح" انتهى.
الثاني: لما فيه من الضرر المؤدي لظهور بعض الأمراض في تلك المنطقة، كالبواسير ونحوه.
وقد نص المالكية - كما في "حاشية العدوي" (1/175) - على حرمة إدخال الإصبع في أحد المخرجين للرجل والمرأة، كما نص فقهاء الحنفية - كما في "بريقة محمودية" (4/84) - على أن "إدخال الأصبع في الدبر والفرج ولو عند الاستنجاء" من آفات اليد.
والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا