حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020

حكم اتخاذ الأوراد أضيف بتاريخ: 01-05-2020

أحكام صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 22-04-2020

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 20-04-2020

نشرة الإفتاء العدد 39 أضيف بتاريخ: 22-03-2020




جميع منشورات الإفتاء

رسائل مقدّسة من أرض الإسراء ... أضيف بتاريخ: 22-03-2020

الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 22-03-2020

المفتي العام ينفي بطلان وقوع ... أضيف بتاريخ: 21-03-2020

لا يجوز الاقتداء بالإمام عبر ... أضيف بتاريخ: 18-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء ومراجعة سماحة المفتي العام الشيخ عبد الكريم الخصاونة

الموضوع : هل يصح الوضوء فوق المكياج على الوجه؟

رقم الفتوى : 777

التاريخ : 16-06-2010

التصنيف : الوضوء

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

ما حكم الوضوء إذا كان الوجه عليه مكياج، وهل يصح الوضوء فوق المكياج؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
مواد التجميل التي تضعها المرأة على وجهها نوعان:
1- نوع يشكل طبقة عازلة تمنع وصول الماء إلى البشرة: فهذا لا يصح الوضوء مع وجوده، ولا بد من إزالته أولا كي يباشر الماء الجلد، وإلا لم يصح الوضوء ولا الغسل.
2- ونوع لا يكوِّنُ طبقة عازلة، إنما هو عبارة عن ألوان تصبغ الجلد كما يصبغه الحناء، ولا يمنع نفوذ الماء إلى البشرة - ولعل هذا هو حال أكثر أنواع المكياج-: فهذا لا يمنع صحة الوضوء والغسل.
يقول الإمام النووي رحمه الله: "إذا كان على بعض أعضائه شمع، أو عجين، أو حناء، وأشباه ذلك، فمنع وصول الماء إلى شيء من العضو: لم تصح طهارته، سواء كثر ذلك أم قل.
ولو بقي على اليد وغيرها أثر الحناء ولونه - دون عينه - أو أثر دهن مائع بحيث يمس الماء بشرة العضو، ويجري عليها لكن لا يثبت: صحَّت طهارته" انتهى . "المجموع" (1/529)
والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا