دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020

حكم اتخاذ الأوراد أضيف بتاريخ: 01-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

جواز صلاة العيد في البيوت أضيف بتاريخ: 19-05-2020

بشائر الصائمين لرب العالمين أضيف بتاريخ: 27-04-2020

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : حكم الحلف بـ(عهد الله)

رقم الفتوى : 2072

التاريخ : 21-06-2012

التصنيف : الأيمان والنذور

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

عاهدت الله تعالى على أني لن أفعل العادة السرية، وخالفت هذه العهود كثيراً، فما حكم ذلك؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
إذا حلفت بالعهد فقلت: "وعهدِ الله"، أو "وعهدِ ربي"، ونحو ذلك، فإن كنت نويت اليمين فهي يمين، ويترتب على الحلف بها جميع الآثار التي تترتب على كل يمين، من وجوب البر بها، أو الكفارة الواجبة بسبب الحنث.
أما إذا لم تنو الحلف واليمين، إنما مجرد الوعد والعهد، فلا كفارة عليك. يقول الإمام النووي رحمه الله: "إذا قال: وعهدِ الله، وميثاقِ الله، وأمانةِ الله، فقال المتولي: إن نوى اليمين فيمين، وإن أطلق فلا" انتهى من "روضة الطالبين" (11/ 16).
وقد سبق بيان كفارة اليمين بالتفصيل في الفتوى رقم: (346)
أما إذا لم تحلف بالعهد، وإنما قلت: "أُعاهدُ الله"، أو "أُعاهدكَ يا رب"، ونحو ذلك، من غير واو القسم، فهذا ليس بيمين، وإن كان الواجب فيه الامتثال، كما قال تعالى: (وَأَوْفُواْ بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدتُّمْ) النحل/91. ولكن إن لم تفعل فقد خالفت العهد، ولا تلزمك كفارة يمين. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا