حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020

حكم اتخاذ الأوراد أضيف بتاريخ: 01-05-2020

أحكام صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 22-04-2020

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 20-04-2020

نشرة الإفتاء العدد 39 أضيف بتاريخ: 22-03-2020

فتاوى المستجدات الطبية أضيف بتاريخ: 14-11-2019

نشرة الإفتاء - العدد 38 أضيف بتاريخ: 06-11-2019




جميع منشورات الإفتاء

الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 22-03-2020

المفتي العام ينفي بطلان وقوع ... أضيف بتاريخ: 21-03-2020

لا يجوز الاقتداء بالإمام عبر ... أضيف بتاريخ: 18-03-2020

بيان حول صلاة الجمعة والجماعة أضيف بتاريخ: 14-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : هل يجوز الجمع والقصر لمن له مسكنان؟

رقم الفتوى : 1951

التاريخ : 23-11-2011

التصنيف : القصر والجمع

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

أنا أقطن في مدينة عمان في بيت أملكه، ومستقر فيه، ويوجد لي بيت في إحدى قرى إربد، أذهب إليه أحياناً في نهاية الأسبوع والعطل أقضي فيه يومين أو ثلاثة، فهل يجوز لي أثناء إقامتي فيه أن أقصر وأجمع في الصلاة؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
يعد الشخص مقيماً في المكان الذي يستقر فيه أربعة أيام فأكثر، والذي فيه أهله وأبناؤه، وأما منزله في مدينة أخرى الذي يذهب إليه في بعض نهايات الأسبوع فليس محل إقامة؛ فيجوز له القصر والجمع إذا كان بين المنزلين مسافة قصر، ما لم ينو الإقامة فيه أربعة أيام فأكثر.
قال الفقهاء: من له مسكنان فأكثر؛ فالمسكن الذي يعد فيه مقيماً هو:
1. الذي يقيم فيه أكثر.
2. فإن استوى مكثه فيهما فإقامته في الذي فيه زوجته وأولاده.
3. فإن استوت الإقامة فيهما وكان له في كل واحد منهما أهل ومال، أو في كل واحد أهل فقط أو مال فقط: فهو مقيم في كل منهما.
يقول ابن حجر الهيتمي رحمه الله: "حكم الذين يخرجون في بعض السنة إلى مضايعهم وحكم من له مسكنان ببلدين: حاصله أنا نعتبر ما إقامته به أكثر، فهو وطنه دون الآخر، فإن استوت إقامته بهما اعتبر ما فيه أهله - أي زوجته - أو سريته ومحاجير أولاده"، والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا