أحكام الصيام باللغة الروسية أضيف بتاريخ: 13-04-2021

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 07-04-2021

نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021

عقيدة المسلم - الطبعة الثانية أضيف بتاريخ: 03-11-2020

نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020




جميع منشورات الإفتاء

المولد بشارة لبداية جديدة أضيف بتاريخ: 18-10-2021

المولد المنتظر أضيف بتاريخ: 18-10-2021

مقاصد المعاملات المالية (2) أضيف بتاريخ: 05-10-2021

نقض التقسيم الثلاثي للتوحيد أضيف بتاريخ: 09-09-2021

ذكرى الهجرة النبوية أضيف بتاريخ: 09-08-2021

ما يستحب لإمام الصلاة فعله أضيف بتاريخ: 29-07-2021

بيان حول شعيرة الأضحية أضيف بتاريخ: 22-07-2021

الحضارة (المفهوم ودلالاته) أضيف بتاريخ: 20-06-2021




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : حكم طواف الصغير إذا لم يكن يساره إلى الكعبة

رقم الفتوى : 1913

التاريخ : 05-10-2011

التصنيف : صفة الحج والعمرة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

نوينا عن طفلنا الصغير ذي العامين الحج حين حججنا، وفي أثناء الطواف لم يكن يساره إلى الكعبة؛ لأن صدره كان لصدر والده، ولم نكن نعلم بأنه يجب أن يكون العكس؛ أي: ظهره لصدر والده، فهل يترتب علينا شيء شرعاً؟ أفيدونا إذا تكرمتم وفق المذهب الشافعي.


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
الطواف ركن من أركان الحج، ويشترط لصحته عدة شروط منها: أن يكون البيت على يسار الطائف في الطواف، فإن اختل هذا الشرط:
فقد ذهب فقهاء الشافعية إلى أن هذا الطواف غير صحيح، ولا يعتد به، قال الإمام الرملي: "فإن جعله عن يمينه -أي: البيت- ومشى أمامه أو استقبله أو استدبره وطاف معترضاً، أو جعله من يمينه أو يساره ومشى القهقرى لم يصح طوافه؛ لمنابذته لما ورد الشرع به "نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج" (3/280)، وبما أن هذا الطواف ركن من أركان الحج فإن لم يعتد به يبقى في ذمة الحاج إلى أن يأتي به ولو بعد سنين.
وفي سؤالنا هذا إن كان الطفل قد أتم أعمال حجه من رمي وحلق.. فقد تحلل التحلل الأصغر، ولا يُتصور منه النكاح، فعلى وليه أن يرسله للكعبة حتى يؤدي الطواف الذي لزمه ولو بعد حين، ويتم بذلك حجه.
أما عند الحنفية فإن لم يجعل الطائف البيت على يساره، فإن كان لا يزال في مكة أعاد طوافه وإلا يُجبر ذلك بدم، جاء في "الدر المختار" و"حاشية ابن عابدين" (2/494): "فتصير الكعبة عن يساره... ولو عكس أعاد مادام بمكة، فلو رجع فعليه دم، وكذا لو ابتدأ من غير الحجر". والله تعالى أعلم.








للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا