الإعلام في الإسلام أضيف بتاريخ: 11-01-2018

الكذب أضيف بتاريخ: 11-01-2018

وسائل التواصل الإجتماعي أضيف بتاريخ: 11-01-2018

الأسرة التي نريد أضيف بتاريخ: 11-01-2018

من فضائل عشر ذي الحجة أضيف بتاريخ: 18-01-2018

العفو والتسامح أضيف بتاريخ: 11-01-2018

النظام الاجتماعي تحصين للأمة ... أضيف بتاريخ: 11-01-2018

أهمية الوقت في حياة المسلم أضيف بتاريخ: 11-01-2018




جميع منشورات الإفتاء

ثقافة البناء أضيف بتاريخ: 11-10-2017

للمقبلين على الزواج أضيف بتاريخ: 04-10-2017

الفتاوى المعاصرة وحقوق الإنسان أضيف بتاريخ: 25-09-2017

بيان في تجريم قتل الوالد ولده أضيف بتاريخ: 20-09-2017




جميع المقالات

مقالات


بيان في تثمين قرار اليونسكو

الكاتب : دائرة الإفتاء العام

أضيف بتاريخ : 17-10-2016



بيان في تثمين قرار اليونسكو حول المسجد الأقصى

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد النبي العربي الهاشمي الأمين وعلى آله وأصحابه أجمعين وبعد:

تثمن دائرة الإفتاء العام القرار الصادر عن المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) والذي يؤكد أن المسجد الأقصى وكامل الحرم الشريف، موقع إسلامي مقدس مخصص لعبادة المسلمين.

إن هذا القرار المشرف الصادر عن هذه المؤسسة العالمية لهو قرار تاريخي يعبر عن الضمير الوجداني للعالم الرافض للظلم والعدوان واغتصاب الحقوق التاريخية للشعوب، كما يعبر عن الانتصار للشعب الفلسطيني الشقيق المرابط في المسجد الأقصى وفي كافة أنحاء فلسطين، ونأمل أن يمثل هذا القرار الجريء حافزاً للمجتمع الدولي للقيام بواجبه اتجاه القضية الفلسطينية باعتبارها قضية حقّ وعدلٍ للشعب الفلسطيني والأمة الإسلامية.

كما نفتخر جميعاً كأردنيين بالوصاية الهاشمية التاريخية على المسجد الأقصى التي شكلت قوة ومنعة في سبيل حماية المقدسات الإسلامية من التهويد وبقائها إرثاً إسلامياً تاريخياً شاهداً على حق المسلمين في هذه الأرض المباركة.

سائلين الله تعالى أن يعيد فلسطين والمسجد الأقصى إلى حوزة المسلمين، وأن يرزقنا فيه صلاة آمنين مطمئنين، والحمد لله رب العالمين.

دائرة الإفتاء العام

رقم المقال [ السابق --- التالي ]


اقرأ للكاتب




التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا