نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

أحكام المسابقة في الفقه أضيف بتاريخ: 12-04-2021

الوباء عذر يسقط الجمعة أضيف بتاريخ: 11-03-2021

الإسراء تعزيز لمكانة القدس أضيف بتاريخ: 11-03-2021

معجزة الإسراء صلة بالأنبياء أضيف بتاريخ: 11-03-2021




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : الشك في نقض الوضوء لا يبطل الوضوء

رقم الفتوى: 927

التاريخ : 22-09-2010

التصنيف: الوضوء

نوع الفتوى: بحثية



السؤال:

هل يجوز لمن شك في طهارته بسبب سلس بول يأتي أحيانا أن يؤم الناس أم لا، وإن أمَّ هذا الشخص الناس في المسجد مع علمه أنه يعاني من هذه المشكلة، ولكنه لم يكن متأكدا - ولهذه اللحظة - أن هناك ما يفسد طهارته، فما هو الحكم بالنسبة له أوَّلًا، وبالنسبة للناس الذين أمهم ثانياً، مع العلم أنه يتعذر معرفة كل من كان مصليا في هذا الوقت؟


الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
عرف الفقهاء السلس بأنه استرسال الخارج بدون اختيار من بول أو مذي أو مني أو ودي أو غائط أو ريح، وقد يطلق السلس على الخارج نفسه.
ومَن كان به سلس فهو من أصحاب الأعذار، بشرط أن يستمر السلس وقتا لا يسع الوضوء والصلاة، عندئذ يتوضأ لكل صلاة بعد دخول الوقت، ويصلي ما شاء من النوافل.
وأما إن انقطع البول أو غيره وقتا يسع الوضوء والصلاة: وجب الوضوء وإزالة ما على الفرج من النجاسة، وتغيير الخرقة (الفوطة) ووضع خرقة نظيفة بدلا منها إن تنجست.
واتفق الفقهاء على أنه إذا كان الإمام مريضا بالسلس والمأموم كذلك فالصلاة جائزة، أما إذا كان الإمام مريضا بالسلس والمأموم سليما فعند الشافعية جواز الصلاة، ومن غير إعادة.
جاء في "متن المنهاج": "والأصح صحة قدوة السليم بالسلِس" انتهى. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف[ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى[ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا