عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

النَّبي يعلنُ الحبّ أضيف بتاريخ: 16-09-2020

الهدي النبوي في إدارة الأزمات أضيف بتاريخ: 23-08-2020

سبل الوقاية والعلاج من الأوبئة أضيف بتاريخ: 13-07-2020

جواز صلاة العيد في البيوت أضيف بتاريخ: 19-05-2020

بشائر الصائمين لرب العالمين أضيف بتاريخ: 27-04-2020

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020

بيان حول الصبر على المُعسر أضيف بتاريخ: 30-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : سماحة المفتي العام السابق الدكتور نوح علي سلمان

الموضوع : حكم نقل جثمان دفن في مقبرة بغير إذن أصحابها

رقم الفتوى : 731

التاريخ : 11-05-2010

التصنيف : الجنائز

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

ما حكم نقل جثمان السيد (إ، ع، م)، والذي دفن في مقبرة خاصة في " أم الحيران " بغير إذن أصحاب المقبرة، وبطريق الخطأ، مع أن عائلة المتوفى لهم مقبرة خاصة في " أم الحيران " أيضا؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
فأرجو العلم بأنه يحرم نقل الميت ونبشه بعد دفنه إلا لضرورة؛ لأن في النبش هتك لحرمة الميت، ومن هذه الضرورة أن يدفن في أرض مغصوبة ويطالب مالكها بنقله، فيجب عندئذ النبش ولو تغير الميت، ليصل صاحب الحق إلى حقه، ولكن يسن لصاحب الأرض أن يتركه صيانة لحرمة أخيه المسلم.
والذي في السؤال أن الميت دفن في أرض مملوكة للغير، فإذا لم يقبل به أصحاب الأرض جاز نقله، وأرى أن يطلب من صاحب السؤال أن يحضر أحد أصحاب الأرض التي دفن فيها والده ليسمع منهم طلب النقل، ويكتبوا ذلك خطيا، وعندها يسمح بالنقل. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا