نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018

صكوك عقود التوريد أضيف بتاريخ: 15-02-2018

من أحكام صلاة المسافر أضيف بتاريخ: 18-01-2018

المرابحة للآمر بالشراء أضيف بتاريخ: 18-01-2018

من أحكام وآداب العيد أضيف بتاريخ: 18-01-2018




جميع منشورات الإفتاء

المولد يعلّمنا أضيف بتاريخ: 18-11-2018

بيان بخصوص جائزة تمبلتون أضيف بتاريخ: 14-11-2018

نعي الغرقى في السيول أضيف بتاريخ: 11-11-2018

بيان حول الفعاليات الثقافية ... أضيف بتاريخ: 30-10-2018

حول حادثة البحر الميت أضيف بتاريخ: 26-10-2018

بيان حول قرار جلالة الملك ... أضيف بتاريخ: 23-10-2018

مراعاة المصالح في الشريعة أضيف بتاريخ: 11-10-2018

من وحي الهجرة أضيف بتاريخ: 10-09-2018




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : سماحة المفتي العام السابق الدكتور نوح علي سلمان

الموضوع : نصيحة في اتباع المنهج الإسلامي في نظامنا الأسري

رقم الفتوى : 720

التاريخ : 10-05-2010

التصنيف : الوصايا والفرائض

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

ما نصيحتكم للنساء في كيفية التعامل مع الميراث وحفظ حقوقهن وحقوق أطفالهن؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
نصيحتي للرجال والنساء أن يفهموا الإسلام كما هو، وكما كتبه علماؤه، لا كما يصوره من يريد إلحاق المسلمين بحضارات أخرى، وليقرؤوا عن حال الأسر في غير المجتمع الإسلامي ليعرفوا نعمة الله عليهم بالإسلام، على الرغم مما هو موجود في البلدان الإسلامية من سوء تطبيق للإسلام.
لقد كانت الأسرة تتألف من والد يسعى بكل طاقته ليسعد أسرة يحبها، فيها الزوجة والأولاد والأبوان أحيانًا، وأسرةٌ تحب رئيسها وتقدر تعبه وتسعى لمساعدته من خلال الكلمة اللطيفة، والمعاملة الحسنة، والمودة الظاهرة والباطنة، ليسير المركب بالجميع إلى شاطئ السلامة، فيكسبوا رضوان الله وراحة البال والسمعة الحسنة بين الناس، وانقلب الوضع بسبب الغزو الثقافي إلى معارك في بعض البيوت، كلٌّ يريد أن يثبت سيطرته على الآخر من خلال مشاجرة لا تنتهي، والضحية أطفال برآء لا حول لهم ولا قوة، فأين كنا وكيف صار بعضهم؟! ولقد انطبق عليهم قول الله تعالى: (وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى) طه/ 124. وما زالت الأسر التي تحافظ على القيم والعادات الإسلامية سعيدة بكل معنى الكلمة. وصدق الله العظيم: (إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا) الإسراء/9. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا