عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

جواز صلاة العيد في البيوت أضيف بتاريخ: 19-05-2020

بشائر الصائمين لرب العالمين أضيف بتاريخ: 27-04-2020

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : من عجز عن الصوم لمرض لا يرجى شفاؤه ثم قدر عليه لزمته الفدية فقط

رقم الفتوى : 348

التاريخ : 20-10-2009

التصنيف : قضاء الصوم والفدية الواجبة وموجب الكفارة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

أنا فتاة أبلغ من العمر عشرون عاما، مصابة بمرض السكري من النوع الأول المعتمد على الأنسولين، وعلى المريض بهذا النوع عدم الصيام، وذلك للصعوبة البالغة والضرر الذي قد يلحق به، وذلك لحاجته لاستخدام العلاج بشكل دائم، أما الآن فأنا أستخدم نوعا آخر جديدا من العلاج بحيث تمكنت بواسطته من الصيام في رمضان هذا العام بحمد الله، ولكن أحيانا كانت تواجهني صعوبات تضطرني للإفطار. سؤالي هو: هل يتوجب عليَّ قضاء صيامي لشهور رمضان الماضية؛ علما بأنها قد تجاوزت المائتي يوم، أم أن دفعي للفدية كاف؟ ولكم مني جزيل الشكر.


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله:
الواجب على المريض مرضا مزمنا لا يرجى برؤه إخراج الفدية ابتداءً، ولا يجب عليه الصوم أصلا، فمن ظن عدم شفاءه من المرض بشهادة الأطباء الثقات فقد سقط عنه الصوم، ووجب عليه إخراج الفدية، وهي إطعام مسكين عن كل يوم مد طعام.
ولو قدر بعد ذلك على الصوم فلا يلزمه قضاء ما فات من الصيام، إنما يكفيه دفع الفدية فقط، لأن الفدية هي التي وجبت ابتداء بالعجز عن الصوم، وقد نص على ذلك العلماء، فقد قال البيجوري رحمه الله: "فلو قدر على الصوم بعد فواته لم يلزمه القضاء، سواء كانت قدرته بعد إخراج الفدية أو قبله، لأنه مخاطب بالفدية ابتداءً" انتهى. " حاشية البيجوري على شرح ابن قاسم لمتن أبي شجاع " (1/300)، وانظر: "مغني المحتاج" (1/440).
وبناء عليه لا يجب عليك قضاء الأيام التي أفطرتها في الأعوام السابقة، ونرجو الله تعالى أن يكتب لك الشفاء الكامل، وأن يعيننا جميعا على طاعته. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا