من أحكام وآداب العيد أضيف بتاريخ: 18-01-2018

من احكام الأضحية أضيف بتاريخ: 18-01-2018

من فضائل عشر ذي الحجة أضيف بتاريخ: 18-01-2018

العفو والتسامح أضيف بتاريخ: 11-01-2018

النظام الاجتماعي تحصين للأمة ... أضيف بتاريخ: 11-01-2018

أهمية الوقت في حياة المسلم أضيف بتاريخ: 11-01-2018

الإعلام في الإسلام أضيف بتاريخ: 11-01-2018

الكذب أضيف بتاريخ: 11-01-2018




جميع منشورات الإفتاء

بيان في الاعتداء على المساجد أضيف بتاريخ: 25-11-2017

الكفاءة معيار أساس للتعيينات أضيف بتاريخ: 19-11-2017

ثقافة البناء أضيف بتاريخ: 11-10-2017

للمقبلين على الزواج أضيف بتاريخ: 04-10-2017




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : إذا وجد عيب في المبيع يحق للمشتري فسخ البيع

رقم الفتوى : 344

التاريخ : 06-10-2009

التصنيف : البيع

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

قمت باقتناء هاتف جوال من أحد الإخوة المسلمين بعد أن بين لي خصائصه، وتم البيع، ولكن بعد أن تبين لي أن خصائص الهاتف ليست صحيحة قمت بإعلامه مساء اليوم التالي لكي استرجع أموالي وأرجع له الهاتف، لكن البائع رفض، وادعى أنه صرف الأموال، وأني أعلمته متأخرا (27 ساعة)، و كان يجدر بي التثبت قبل الشراء، وأكد لي أنه لم يكن يعلم بهذا العيب في الهاتف، وبالتالي أصر على رفضه. أرجو منكم تبيين من الآثم؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
من اشترى شيئا معيبا، ولم يكن يعلم بعيبه، ثم تبين له العيب بعد تمام العقد، ولم يكن العيب جديدا حادثا بعد العقد، جاز له أن يعيد البضاعة المشتراة إلى صاحبها، ووجب على البائع فسخ البيع، سواء كان العيب في ذات المبيع، أو لم تتحقق فيه المواصفات التي ذكرها البائع.
فعن عَائِشَةَ رضي الله عنها أَنَّ رَجُلًا ابْتَاعَ غُلَامًا فَاسْتَغَلَّهُ ثُمَّ وَجَدَ أَوْ رَأَى بِهِ عَيْبًا فَرَدَّهُ بِالْعَيْبِ فَقَالَ الْبَائِعُ غَلَّةُ عَبْدِي فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْغَلَّةُ بِالضَّمَانِ. رواه أحمد في "المسند" (41/ 59) وحسنه المحققون في طبعة مؤسسة الرسالة.
جاء في "الموسوعة الفقهية" (20/ 113): "لا خلاف بين الفقهاء في الرد بالعيب في الجملة" انتهى.
ونصيحتنا للسائل أن يحتكم هو وصاحب الهاتف الجوال إلى فقيه عالم ينزلان على حكمه بينهما، ويرضى كل منهما بما يقضي به، درءا للشقاق والنزاع. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا