اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020

بيان حول الصبر على المُعسر أضيف بتاريخ: 30-03-2020

الابتلاء سنة إلهية وهو محك ... أضيف بتاريخ: 25-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : سماحة المفتي العام السابق الدكتور نوح علي سلمان

الموضوع : حكم الاتجار بالخنازير في بلاد المسلمين

رقم الفتوى : 262

التاريخ : 04-05-2009

التصنيف : البيوع المنهي عنها

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

هناك تساؤلات كثيرة بين المواطنين تدور كلها حول تربية الخنازير والاتجار بها من قبل بعض المسلمين, وخاصة في بعض الدول العربية المجاورة، هل يجوز مثل ذلك، وهل ما ينطبق عليها ينطبق على تجارة الذهب الذي هو محرم على الرجال دون النساء؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله

لا تجوز تربية الخنازير ولا الاتجار بها؛ لأنها نجسة في ذاتها، ومحرمة على الرجال والنساء، وذلك لما رواه البخاري ومسلم عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول عام الفتح وهو بمكة: ( إِنَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ حَرَّمَ بَيْعَ الْخَمْرِ وَالْمَيْتَةِ وَالْخِنْزِيرِ وَالْأَصْنَامِ ) الأصنام هي التماثيل المجسمة للمخلوقات الحية.

أما الاتجار بالذهب فلا مانع منه مع مراعاة الشروط الشرعية في بيع الذهب بالذهب، وهو تساوي الوزن في الطرفين، وعدم الأجل، والتقابض في المجلس.

وكذلك في بيع الذهب بالفضة يجب عدم الأجل، والتقابض في المجلس، ولا بأس في التفاضل؛ لأن المحرم هو لبس الرجال للذهب، وليس الاتجار به. والله تعالى أعلم.

 

                                                                

 





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا