التقرير الإحصائي السنوي 2022 أضيف بتاريخ: 29-05-2023

المذهب الشافعي في الأردن أضيف بتاريخ: 23-05-2023

عقيدة المسلم - الطبعة الثالثة أضيف بتاريخ: 09-04-2023

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 16-03-2023

أثر جودة الخدمات الإلكترونية أضيف بتاريخ: 29-12-2022

مختصر أحكام زكاة الزيتون أضيف بتاريخ: 14-11-2022

نشرة الإفتاء - العدد 44 أضيف بتاريخ: 06-10-2022

التقرير الإحصائي السنوي 2021 أضيف بتاريخ: 22-06-2022




جميع منشورات الإفتاء

سلسة قيم الحضارة في ... أضيف بتاريخ: 10-10-2023

المولد النبوي الشريف نور أشرق ... أضيف بتاريخ: 26-09-2023

النبي الأمي أضيف بتاريخ: 26-09-2023

اقتصاد حلال: موسوعة صناعة حلال أضيف بتاريخ: 05-09-2023




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : معجون الأسنان يحقق سنة الاستياك

رقم الفتوى: 2029

التاريخ : 07-05-2012

التصنيف: الطب والتداوي

نوع الفتوى: بحثية



السؤال:

أحب اتباع السنة باستخدام معجون السواك عوضاً عن السواك، هل استخدامي للمعجون يعد تطبيقاً للسنة؟


الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
استخدام معجون الأسنان والفرشاة من التسوك المستحب، وهو السنة التي رغَّب بها النبي صلى الله عليه وسلم، فاستعمال عود الأراك خاصة ليس أمراً تعبُّدياً محضاً، بل كل ما يُتَسَوَّك به ويحقق النظافة للفم والأسنان فهو من السواك، يحصل به أصل السنة.
بل إذا كان استخدام الفرشاة والمعجون أو "سائل المضمضة لتنظيف الأسنان" يؤدي إلى نظافة وصحة أبلغ فهو أفضل، ومع ذلك فقد توصلت الأبحاث المعاصرة إلى فوائد طبية كثيرة لنبتة عود الأراك خاصة، وأثرها النافع على صحة الفم والأسنان.
يقول الخطيب الشربيني رحمه الله: "السواك لغة: الدلك وآلته، وشرعاً: استعمال عود أو نحوه كأشنان -يعني الصابون- في الأسنان وما حولها... ويحصل بكل خشن، مزيل للقلح، طاهر، كعود من أراك أو غيره، أو خرقة، أو أشنان، لحصول المقصود بذلك، لكن العود أولى من غيره، والأراك أولى من غيره من العيدان" انتهى من "مغني المحتاج". والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف[ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى[ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا