عمدة السالك في الفقه الشافعي: ... أضيف بتاريخ: 10-05-2010

نشرة الإفتاء: العدد 9 أضيف بتاريخ: 23-03-2010

نشرة الإفتاء: العدد 8 أضيف بتاريخ: 27-12-2009

نشرة الإفتاء: العدد 7 أضيف بتاريخ: 12-11-2009

نشرة الإفتاء: العدد 11 (عدد ... أضيف بتاريخ: 05-08-2010

حسم الدين وتطبيقاته المعاصرة ... أضيف بتاريخ: 21-06-2010

تكييف ودراسة قانون العقوبات ... أضيف بتاريخ: 20-06-2010

نشرة الإفتاء: العدد 10 أضيف بتاريخ: 03-06-2010




جميع منشورات الإفتاء

من آفات الخطاب الديني أضيف بتاريخ: 05-04-2017

أثر الغبن في عقد البيع أضيف بتاريخ: 27-03-2017

نـعـمـة الأمـــن أضيف بتاريخ: 22-03-2017

حقوق البنات في الإسلام أضيف بتاريخ: 08-03-2017

لغتنا المظلومة في الإعلام أضيف بتاريخ: 04-05-2017

وقفات مع فرض الصلاة أضيف بتاريخ: 24-04-2017

حول تفجيرات الكنائس أضيف بتاريخ: 11-04-2017

لن يخيفنا غدركم أضيف بتاريخ: 10-04-2017




جميع المقالات

الفتاوى

عدد القراء: 3441

 

عدد مرات الطباعة: 804

 

عدد التقييمات : 1

 

اسم المفتي : سماحة المفتي العام السابق الدكتور نوح علي سلمان

الموضوع : الخلاف الفقهي محمود وليس مذموما

رقم الفتوى : 1893

التاريخ : 21-07-2011

التصنيف :

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

ما رأيكم في ما نراه اليوم من تعدد في الفتاوى؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
الخلاف في أمور فرعية لا يضير، والتعامل مع الخلاف هو النقطة المهمة، ففي مرحلة البحث لا ضير من الخلاف الذي يتوجب أن يحسم في مرحلة الحكم، أي مرحلة إعطاء الرأي الشرعي الذي سينفذ ويعمل به في القضية أو الموضوع المطروح.
والخلاف نقطة إيجابية، وليست سلبية، وهي في صالح الناس، ونحن نرى أنه حتى في القوانين الوضعية هناك خلاف على تفسيرها، وهناك فرق بين الفقه القانوني والنص القانوني، مما يتيح الخلاف بين هذا الرأي أو ذلك. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا