نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021

عقيدة المسلم - الطبعة الثانية أضيف بتاريخ: 03-11-2020

نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020




جميع منشورات الإفتاء

بيان حول شعيرة الأضحية أضيف بتاريخ: 22-07-2021

الحضارة (المفهوم ودلالاته) أضيف بتاريخ: 20-06-2021

المقاصد سياج يحمي المصرفية أضيف بتاريخ: 03-06-2021

بيان في وجوب نصرة المرابطين في ... أضيف بتاريخ: 10-05-2021

النبي الوفي صلى الله عليه وسلم أضيف بتاريخ: 04-05-2021

الأسرة في رمضان أضيف بتاريخ: 25-04-2021

مائة عام كتبت تاريخ الهاشميين أضيف بتاريخ: 13-04-2021

أحكام المسابقة في الفقه أضيف بتاريخ: 12-04-2021




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : سماحة المفتي العام الدكتور نوح علي سلمان

الموضوع : لا يجوز استغلال الجمل الشرعية للأغراض الترويجية

رقم الفتوى : 498

التاريخ : 09-02-2010

التصنيف : منوعات

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

نشرت مؤسسة اقتصادية صورة لجانب من مسجد أو عمارة إسلامية مكتوب عليها بالقاشاني (محمد رسول الله الصادق الأمين)، وعبارة أخرى مكتوب عليها: (عليٌّ وليُّ الله)، فما حكم هذا الإعلان من الناحية الشرعية؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
لا شك أن سيدنا محمدا صلى الله عليه وسلم هو رسول الله الصادق الوعد الأمين، وهذه العبارة مكتوبة على الشبك الذي يحيط بالحجرة النبوية الشريفة في المدينة المنورة، وهو متفق عليه بين جميع المسلمين.
وأما عبارة ( علي ولي الله) فلا شك أنها صحيحة أيضا، لأن الله تبارك وتعالى يقــول: (أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ . الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ) يونس/62-63.
ولا شك أن الإمام علياً رضي الله عنه كان من المؤمنين والمتقين، وهذا بإجماع كل المسلمين على اختلاف مذاهبهم، فلا حرج في هذه العبارة، لكن أن تتخذ مثل هذه العبارات لترويج أمور اقتصادية فهو في غير موضعه، لأن اسم الله تعالى وأسماء الأنبياء والأولياء والصالحين يجب أن تبقى مصونة عن الامتهان، وكلنا يعلم - مع الأسف - أن الجرائد تلقى مع النفايات بما فيها من أسماء محترمة.
ولذا كان الواجب أن يترفع صاحب المشروع عن مثل هذه الدعاية، ومن اتقى الله سخر الله له القلوب وحبّب به عباده الصالحين. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا