نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

بيان في وجوب نصرة المرابطين في ... أضيف بتاريخ: 10-05-2021

النبي الوفي صلى الله عليه وسلم أضيف بتاريخ: 04-05-2021

الأسرة في رمضان أضيف بتاريخ: 25-04-2021

مائة عام كتبت تاريخ الهاشميين أضيف بتاريخ: 13-04-2021

أحكام المسابقة في الفقه أضيف بتاريخ: 12-04-2021

الوباء عذر يسقط الجمعة أضيف بتاريخ: 11-03-2021

الإسراء تعزيز لمكانة القدس أضيف بتاريخ: 11-03-2021

معجزة الإسراء صلة بالأنبياء أضيف بتاريخ: 11-03-2021




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : لا صيغة يتحتم الالتزام بها في الصلاة على النبي

رقم الفتوى : 3459

التاريخ : 05-02-2019

التصنيف : الأذكار والدعاء

نوع الفتوى : بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء


السؤال :

هل يجوز الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بهذه الصيغة: "اللهم صل على سيدنا محمد دافع البلاء والوباء والقحط والمرض والألم" أم تعتبر هذه الصيغة من الشركيات؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من أجلّ الأذكار التي يرددها المسلم، وقد أمرنا الله عز وجل في كتابه الكريم بها، حيث قال الله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} الأحزاب/56.

وقد تضافرت النصوص في بيان فضل الصلاة على النبيّ صلى الله عليه وسلم وكيفيتها، ولا توجد صيغة يتحتم الالتزام بها في الصلاة عليه، فكل الصيغ التي لا تشتمل على محذور شرعي جائزة، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (مَنْ صَلَّى عَلَيَّ وَاحِدَةً صَلَّى الله عَلَيْهِ عَشْرًا) رواه مسلم.

والمسلم يعلم يقيناً أن الضارّ والنافع على وجه الحقيقة هو الله تعالى، فإذا نسب النفع والضرر إلى غير الله تعالى فذلك على سبيل المجاز والسببية لا غير، وكلّ من يعظم النبي فإنما يعظمه لأجل أنه عبد الله ورسوله، وأن الإيمان به سبب شرعي في حصول النفع، كما أن الاستغفار سبب شرعي في حصول مغفرة الذنوب، وكما أن شرب الماء سبب عادي يذهب العطش، وكل ذلك إنما يكون بإرادة الله وقدرته سبحانه، كما جاء في القرآن العظيم في نسبة أمور لا يقدر عليها إلا الله لنبي الله عيسى عليه السلام: {أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِ الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ} آل عمران/49.

والصيغة الواردة في السؤال لا تصادم الشرع فهي جائزة أيضاً؛ فإنّ الله تعالى أخبر في كتابه العزيز بأنّ النبي صلى الله عليه وسلم سبب في دفع البلاء عن الناس، وأنه سبب في عدم إيقاع العقوبة بالمذنبين والعصاة، قال الله تعالى: {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} الأنفال/33، وأما دفع المرض والقحط وغير ذلك من البلايا، فإنّ القرآن أيضاً دلّ على ذلك، فإنّ الإيمان بالأنبياء والرسالات الإلهية يكون سبباً في حصول الخيرات، ودفع الشرور والآلام، قال الله تعالى: {وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ مِنْهُمْ أُمَّةٌ مُقْتَصِدَةٌ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ سَاءَ مَا يَعْمَلُونَ} المائدة/66.

وعليه؛ فإن الصيغة الواردة في السؤال ليست من الكفر ولا من الشرك، ولا يجوز تكفير المسلمين بغير بينة واضحة، بل يجب التوقي عن التكفير، فإنّ الكفر والشرك أمور واضحة جداً لا تحصل بمجرّد الشبهات، وهي إنكار ما علم من الدين بالضرورة، واتخاذ شركاء مع الله تعالى في اعتقاد النفع والضر، ومقام النبيّ صلى الله عليه وسلم هو مقام الرسالة عن الله تعالى، ومنزلته رفيعة عند الله عز وجل، وذلك ثابت في الكتاب والسنة، والإيمان به يدفع الضرر ويجلب النفع بإذن الله تعالى، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بهذه الصيغة لا إشكال فيها. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا