البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020

حكم اتخاذ الأوراد أضيف بتاريخ: 01-05-2020

أحكام صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 22-04-2020

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 20-04-2020

نشرة الإفتاء العدد 39 أضيف بتاريخ: 22-03-2020

فتاوى المستجدات الطبية أضيف بتاريخ: 14-11-2019




جميع منشورات الإفتاء

رسائل مقدّسة من أرض الإسراء ... أضيف بتاريخ: 22-03-2020

الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 22-03-2020

المفتي العام ينفي بطلان وقوع ... أضيف بتاريخ: 21-03-2020

لا يجوز الاقتداء بالإمام عبر ... أضيف بتاريخ: 18-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : الأصل أن كل ما في المسجد وقفٌ لمنفعة المسلمين

رقم الفتوى : 3049

التاريخ : 10-03-2015

التصنيف : الوقف

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

صليت في أحد المساجد، ووجدت فيه كتيبات ومطويات، فأخذت بعضاً منها، فهل يجوز ذلك؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

الأصل أن كل ما يوضع في المسجد وقف لمنفعة المسلمين، والوقف في الشريعة الإسلامية له أحكام وشروط خاصة تجعل من الشيء الموقوف مسبّل المنفعة للموقوف عليهم، غير مملوك لأحد.

وما يوضع في المساجد من كتيبات ومطويات بقصد نفع المسلمين منها لا بقصد توزيعها تعطى حكم الوقف، من حيث بقاء نفعها على عموم المسلمين.

جاء في "شرح منتهى الإرادات" (2/ 398): "وأركانه [أي الوقف]: واقف، وموقوف، وموقوف عليه، والصيغة. وهي فعلية وقولية... ويحصل الوقف حكماً بفعل مع شيء دال عليه أي: الوقف عرفاً لمشاركته القول في الدلالة عليه".

فلا حرج على من أخذ بعضاً من هذه الكتيبات والمطويات على سبيل الإعارة للاستفادة منها، لكن بشرط الاستئذان من المسؤول، ولا يجوز أن ينوي بأخذها الاحتفاظ بها، بل عليه إرجاعها ضمن الوقت المحدد؛ لأنها موضوعة للمنفعة العامة، وعليه ضمانها في حال تلفها، ولو بلا تعدٍ أو تقصير .

فعليك التوبة والاستغفار للتعدي على كتب المسجد، وضمان ما أخذت من ذلك المسجد، إما بإرجاعه إن كان صالحاً، أو بضمان قيمته إن كان تالفاً. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا