نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021

عقيدة المسلم - الطبعة الثانية أضيف بتاريخ: 03-11-2020

نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020

حكم الاحتفال بالمولد النبوي أضيف بتاريخ: 25-10-2020

التقرير الإحصائي السنوي 2019 أضيف بتاريخ: 22-10-2020

عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020




جميع منشورات الإفتاء

الأسرة في رمضان أضيف بتاريخ: 25-04-2021

مائة عام كتبت تاريخ الهاشميين أضيف بتاريخ: 13-04-2021

أحكام المسابقة في الفقه أضيف بتاريخ: 12-04-2021

الوباء عذر يسقط الجمعة أضيف بتاريخ: 11-03-2021




جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : سماحة الدكتور نوح علي سلمان رحمه الله (المتوفى سنة 1432هـ)

الموضوع : يريد أن يشترط على ابنته أن يكون راتبها له لمدة معينة عند الزواج

رقم الفتوى : 2443

التاريخ : 26-07-2012

التصنيف : النفقات

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

هل يجوز للوالد أن يشترط راتب ابنته له لمدة معينة عند الزواج؟


الجواب :

راتب المرأة ملك خاص لها، ليس لزوجها ولا لأبيها أن يأخذ منه شيئًا إلا برضاها، وعن طيب نفس منها؛ ولهذا فإن اشترط الوالد على الزوج أن يظل راتبها له مدة معينة بعد الزواج، يدل على النظرة المادية البعيدة من الإسلام من قبل الأب، ومن قبل الزوج أيضاً، وكأنما يتخاصمان على مال ليس له مالك، وكأن المرأة المسكينة سلعة تُباع وتُشترى، صحيح أن الأب علّم وربى، وأنفق في سبيل ذلك، لكن يجب عليه أن يشعر أنه إنما فعل ذلك لوجه الله، وليقوم بحق ابنته في التربية والإكرام، بدليل أنه لا يشترط مثل هذا الشرط على ولده عندما يزوجه، فإذا أرادت البنت أن تكرم والدها بشي من مالها فالأمر راجع إليها، وهو شأنها الخاص الذي تتصرف فيه كما تشاء.

 وصحيح أن الزوج يستطيع شرعاً منع زوجته من ترك منزل الزوجية والذهاب إلى الوظيفة، لكن ليس له أن يأخذ مالاً مقابل الإذن لها بالخروج إلى الوظيفة، فإذا رأى أن من المصلحة  الدينية أن يأذن لها لأداء الوظيفة التي لا تتنافى مع الشرع فله ذلك، وليس له أن يأخذ شيئاً مقابل الإذن.

وهنا يتبين أن اشتراط الأب على الزوج أن يبقي له راتب ابنته بعد الزواج اشتراط في غير محله؛ لأنه ليس لأبيها ولا لزوجها أن يجبراها على الذهاب إلى العمل، وليس لأبيها ولا زوجها أن يمنعاها من التصرف والإحسان إلى أحدهما.

 والوضع الصحيح أن يترك الأمر إليها،  فإن رأت أن تستمر في وظيفتها التي لا تتنافى مع الشرع جاز لها ذلك، بإذن الزوج، وإن رأت أن تترك الوظيفة فليس لأحد أن يجبرها عليها، وإذا قبضت راتبها فهي حرٌة فيه تنفقه فيما تشاء من طاعة الله والإحسان إلى ذوي القربى وغيرهم.

"فتاوى الشيخ نوح علي سلمان" (فتاوى الأحوال الشخصية/ فتوى رقم/49)





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا