نشرة الإفتاء - العدد 42 أضيف بتاريخ: 18-10-2021

التقرير الإحصائي السنوي 2020 أضيف بتاريخ: 29-08-2021

يوم عاشوراء وفضله أضيف بتاريخ: 17-08-2021

أحكام الصيام باللغة الروسية أضيف بتاريخ: 13-04-2021

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 07-04-2021

نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021

عقيدة المسلم - الطبعة الثانية أضيف بتاريخ: 03-11-2020

نشرة الإفتاء - العدد 40 أضيف بتاريخ: 27-10-2020




جميع منشورات الإفتاء

أعظم الأجور في أفضل الشهور أضيف بتاريخ: 24-04-2022

لأهل بدر دين في أعناقنا أضيف بتاريخ: 19-04-2022

أخلاقيات الصائم في شهر رمضان أضيف بتاريخ: 10-04-2022

رمضان شهر الأمن والإيمان أضيف بتاريخ: 03-04-2022

صناعة "الحلال" أضيف بتاريخ: 15-03-2022

صور من تكريم النبي صلى الله ... أضيف بتاريخ: 02-03-2022

الإسراء بِشارة بنهضة الأمة أضيف بتاريخ: 28-02-2022

الإسراء رحلة الاصطفاء أضيف بتاريخ: 28-02-2022




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : يجوز تربية الجرو الصغير في المنزل لغرض إعداده للحراسة

رقم الفتوى : 2016

التاريخ : 03-05-2012

التصنيف : منوعات

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

عندي مزرعة، وأحتاج إلى كلب لغرض الحراسة، حاولت أن أشتري كلباً كبيراً لكني أخاف من الكلاب، اشتريت كلباً صغيراً كي أعتاد عليه. هل يحق لي أن أضعه في البيت عندي حتى يكبر؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
يجوز اقتناء الكلب الصغير داخل المنزل لغرض تعليمه الحراسة أو الصيد أو غيرها من الحاجات التي يباح اقتناء الكلاب لأجلها، فقد ورد استثناء هذه الحاجات للكلاب في حديث الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (مَن اقْتَنى كَلْباً لا يُغْنِي عَنْهُ زَرْعاً وَلا ضَرْعاً؛ نَقَصَ كُلَّ يَوْمٍ مِنْ عَمَلِهِ قِيراطٌ).
يقول الخطيب الشربيني رحمه الله: "يجوز اقتناء الكلب لمن يصيد به، أو يحفظ به نحو ماشية كزرع ودرب، وتربية الجرو الذي يتوقع تعليمه لذلك" انتهى من "مغني المحتاج" (2/ 342).
ولا يجوز أن تترك الكلب بلا مأوى؛ لأنه قد لا يتحمل البرد فيموت، وفي ذلك إساءة للحيوان ونزع للرحمة التي علمنا إياها الإسلام، بل يجب أن تخصص له مكاناً خارج المنزل كي لا يسبب لكم أمراضاً، خاصة للأولاد الصغار، وكي لا يشق عليك تطهير نجاسة الكلب التي لا تتم إلا بالغسل سبع مرات إحداهن بالتراب.
هذا مع التنبه إلى أن العلماء قد اختلفوا اختلافاً كبيراً في حكم بيع الكلاب التي يجوز اقتناؤها للحاجة إليها، فذهب الجمهور إلى تحريم بيعها وشرائها، وقالوا: إن الواجب على من يملكها بذلها لمن يحتاج إليها مجاناً، وذهب الحنفية إلى جواز شرائها، وأن منع البيع مخصوص بالكلاب التي لا يجوز اقتناؤها. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا