نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019

توضيح بشأن هلال شوال أضيف بتاريخ: 04-06-2019

من آداب الدعاء وأحكامه أضيف بتاريخ: 22-05-2019

الدعاء في رمضان أضيف بتاريخ: 13-05-2019

يريد الله بكم اليسر أضيف بتاريخ: 08-05-2019




جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : الإمام العز بن عبد السلام رحمه الله (المتوفى سنة 660هـ)

الموضوع : ما الأعمال التي تترك لأجل الرياء؟

رقم الفتوى : 1828

التاريخ : 14-06-2011

التصنيف : المنجيات والبر والصلة

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

ما العمل الذي ينبغي تركه خوف الشهرة؟


الجواب :

أما الأعمال التي تترك لأجل خوف الرياء، فالأعمال ثلاثة أقسام:
أحدها: ما شرع في السر والخفاء؛ كقيام الليل وأسرار الذكر والدعاء، فهذا لا يظهره ولا يجهر به، لأنه إذا أظهره فقد خالف سنته مع تعريضه للسمعة والرياء.
والقسم الثاني: ما شرع علانية؛ كالأذان، وتشييع الجنائز، والجهاد، والحج، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والولايات الشرعية؛ كالقضاء والإمامة، فهذا لا يتركه خوف الرياء والفتنة، بل يأتي به ويجاهد نفسه في دفع الفتنة والرياء، على هذا درج الخلف والسلف رضي الله عنهم.
والثالث: ما خير الشرع فيه بين الإظهار والخفاء؛ كالصدقات، فإنه قال فيها: (إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ) البقرة/271، فهذا إخفاؤه خير من إظهاره؛ لما فيه من الحزم وحفظ العمل عن خواطر الرياء، إلا أن يكون مُظهره ممن يقتدى به فيه إذا أظهره، وهو قوي على ضبط نفسه وحفظها من الفتنة والرياء، كمن يتصدق بدرهم على فقير مثلاً فَاقتُدِيَ به في التصدق عليه، فهذا إظهاره أفضل؛ لأنه آمنٌ من الرياء متسبب إلى التوسعة على الفقراء، وإلى مثوبة من يتصدق عليهم من الأغنياء، ومن سن سنة حسنة فله أجرها، وأجر من عمل بها. والله أعلم.
"فتاوى العز بن عبد السلام" (رقم/10)





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا