نشرة الإفتاء - العدد 45 أضيف بتاريخ: 22-06-2023

التقرير الإحصائي السنوي 2022 أضيف بتاريخ: 29-05-2023

المذهب الشافعي في الأردن أضيف بتاريخ: 23-05-2023

عقيدة المسلم - الطبعة الثالثة أضيف بتاريخ: 09-04-2023

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 16-03-2023

أثر جودة الخدمات الإلكترونية أضيف بتاريخ: 29-12-2022

مختصر أحكام زكاة الزيتون أضيف بتاريخ: 14-11-2022

نشرة الإفتاء - العدد 44 أضيف بتاريخ: 06-10-2022




جميع منشورات الإفتاء

الترويج للشذوذ الجنسي أضيف بتاريخ: 31-01-2024

أهمية الأمن الفكري أضيف بتاريخ: 09-01-2024

دور الذكاء الاصطناعي أضيف بتاريخ: 06-12-2023

التربية العقلية أضيف بتاريخ: 26-10-2023

سلسة قيم الحضارة في ... أضيف بتاريخ: 10-10-2023

المولد النبوي الشريف نور أشرق ... أضيف بتاريخ: 26-09-2023

النبي الأمي أضيف بتاريخ: 26-09-2023

اقتصاد حلال: موسوعة صناعة حلال أضيف بتاريخ: 05-09-2023




جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : الإمام العز بن عبد السلام رحمه الله (المتوفى سنة 660هـ)

الموضوع : حكم قتل المكلف نفسه حداً

رقم الفتوى : 1820

التاريخ : 13-06-2011

التصنيف : العقوبات

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

هل يجوز للمكلف قتل نفسه إذا علم أنه أتى ما يوجب القتل، أو يستحب أو يحرم، فإذا فعل ذلك: هل يسمى براً، أو فاسقاً، أو مفتاتاً؟


الجواب :

من تحتم قتله بذنب من الذنوب لم يجز له أن يقتل نفسه، وستره على نفسه مع التوبة أولى به.
فإن أراد تطهير نفسه بالقتل: فليقرّ بذلك عند ولي الأمر ليقتله على الوجه الشرعي، فإن قتل نفسه لم يجز له ذلك، لكنه إن قتل نفسه قبل التوبة كان ذنبه صغيرة لافتئاته على الإمام، ويلقى الله تعالى عاصياً فاسقاً بالجريمة الموجبة للقتل.
وإن قتل نفسه بعد التوبة: فإن جعلت توبته مسقطة لقتله فقد لقي الله تعالى فاسقاً بقتله نفسه، لأنه قتل نفساً معصومة، وإن قلنا لا يسقط قتله بتوبة: أتى الله عز وجل عاصياً بافتئاته على الأئمة، ولا يأثم بذلك إثم مرتكب الكبائر، لأنه فوت حياة يستحق الله تعالى تفويتها، وأزهق روحاً يستحق الرب سبحانه وتعالى إزهاقها، وكان الأصل يقتضي أن يجوز للآحاد القيام بحق الله تعالى في ذلك، لكن الشرع فوضه إلى الأئمة كيلا يوبط(*) الاستبداد به في الفتن. والله أعلم.
"فتاوى العز بن عبد السلام" (رقم/108)

(*) يقال: أردتُ حاجةً فوَبَطني عليها فلانٌ، أي حبسني، الصحاح في اللغة (2 /264) . فيكون معنى العبارة: "كيلا يؤدي الاستبداد باستيفاء حقوق الله، والتي هي من صلاحيات الإمام إلى وقوع الفتن في المجتمع".





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا