عمدة السالك في الفقه الشافعي: ... أضيف بتاريخ: 10-05-2010

نشرة الإفتاء: العدد 9 أضيف بتاريخ: 23-03-2010

نشرة الإفتاء: العدد 8 أضيف بتاريخ: 27-12-2009

نشرة الإفتاء: العدد 7 أضيف بتاريخ: 12-11-2009

نشرة الإفتاء: العدد 11 (عدد ... أضيف بتاريخ: 05-08-2010

حسم الدين وتطبيقاته المعاصرة ... أضيف بتاريخ: 21-06-2010

تكييف ودراسة قانون العقوبات ... أضيف بتاريخ: 20-06-2010

نشرة الإفتاء: العدد 10 أضيف بتاريخ: 03-06-2010




جميع منشورات الإفتاء

من آفات الخطاب الديني أضيف بتاريخ: 05-04-2017

أثر الغبن في عقد البيع أضيف بتاريخ: 27-03-2017

نـعـمـة الأمـــن أضيف بتاريخ: 22-03-2017

حقوق البنات في الإسلام أضيف بتاريخ: 08-03-2017

لغتنا المظلومة في الإعلام أضيف بتاريخ: 04-05-2017

وقفات مع فرض الصلاة أضيف بتاريخ: 24-04-2017

حول تفجيرات الكنائس أضيف بتاريخ: 11-04-2017

لن يخيفنا غدركم أضيف بتاريخ: 10-04-2017




جميع المقالات

مقالات

عدد القراء: 878

 

عدد مرات الطباعة: 111

 

عدد التقييمات : 0

 

نـعـمـة الأمـــن

الكاتب : الدكتور محمد الزعبي - أمين عام دائرة الإفتاء بالوكالة

أضيف بتاريخ : 22-03-2017



نـعـمـة الأمـــن

قال الله تعالى: (فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ*الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ)، الأمن مطلب عزيز، وكنز ثمين، هو قوام الحياة كلها، وأساس الحضارة أجمعها، تتطلع إليه المجتمعات، وتتسابق لتحقيقه السلطات، وتسَّخر له الإمكانات، وتستهدف من أجله الطاقات.

الأمن يسبق طلب الغذاء، فبغير الأمن لا يستساغ طعام، ولا يهنأ عيش، ولا يلذ بنوم، ولا ينعم براحة، قيل لحكيم: أين تجد السرور؟ قال: في الأمن، فإنني وجدت الخائف لا عيش له.

ولهذا لما دعا الخليل إبراهيم عليه السلام لأهل مكة قال: (رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِر).

في ظل الأمن تحفظ النفوس، وتصان الأعراض والأموال، وتؤمن السبل، وتقام الحدود، ويسود العمران، وتنمو الثروات، وتتوافر الخيرات، ويكثر الحرث والنسل.

في ظل الأمن تقوم الدعوة إلى الله، وتعمر المساجد، وتقام الجمع والجماعات، ويسود الشرع، وينتشر المعروف ويقل المنكر.

ما قيمة المال إذا فقد الأمن، ما طيب العيش إذا انعدم الأمن، لأن نعمة الأمن مع العافية والرزق تشكل الملك الحقيقي للدنيا، قال عليه الصلاة والسلام: (ﻣﻦ ﺃﺻﺒﺢ ﻣﻨﻜﻢ ﺁﻣﻨﺎً ﻓﻲ ﺳﺮﺑﻪ ﻣﻌﺎﻓﻰ ﻓﻲ ﺟﺴﺪﻩ ﻋﻨﺪﻩ ﻗﻮﺕ ﻳﻮﻣﻪ ﻓﻜﺄﻧﻤﺎ ﺣﻴﺰﺕ ﻟﻪ ﺍﻟدﻧﻴﺎ ﺑﺄﺳرها).

إن الديار التي يفقد فيها الأمن صحراء قاحلة وإن كانت ذات جنان وارفة الضلال، وإن البلاد التي تنعم بالأمن تهدأ فيها النفوس، وتطمئن فيها القلوب، وإن كانت جرداء قاحلة.

لو انفرط عقد الأمن ساعة – لا سمح الله – لرأيت كيف تعم الفوضى، وتتعطل المصالح، ويكثر الهرج والقتل، إذا اختل الأمن حكم اللصوص، وقطاع الطرق، وسادت شريعة الغاب، وعمت الفوضى وهلك الناس.

تأملوا رحمكم الله فيمن حولنا من بلاد المسلمين، ستجد الواقع ناطقاً، وأسال الشام والعراق واليمن نجده على هذه الحقيقة شاهداً مع أنهم كانوا كما قال الشاعر:

بالأمس كانوا ملوكا في منازلهم

 

واليوم حال حالهم جور وطغيان

لمـثل هذا يذوب القلب من كمد

 

إن كان في القلب إيمان وإسلام

 

لوحة الأمن الجميلة التي نعيشها في هذا الوطن الغالي على قلوبنا، نرسمها نحن بأيدينا ونصنعها بأنفسنا بعد توفيق الله لنا حماية لوطننا وأرضنا.

لوحة الأمن نحن نصنعها حينما نستقيم على أمر ديننا، ونؤدي صلاتنا، ونبر آباءنا، ونصل رحمنا، ونوقر كبيرنا، ونرحم ضعيفنا، ونعرف لعالمنا حقه.

لوحة الأمن نحن نصنعها حينما نحفظ حقوق الله وننتهي عن محارم الله، ونشكر نعم الله علينا لقولة تعالى: (رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِر)، لوحة الأمن التي نصنعها ليست مجرد كلمة تقال باللسان ثم بعده تستقيم الأمور، بل إنها تحتاج منا إلى جهد ومصابره؛ لأنها لا تقوم إلا برجال مخلصين وشعب متماسك ومتعاون، وقائد يقود سفينة هذا الوطن إلى بر الأمان، وجيش مصطفوي يحرس الحدود ويحمي الثغور، فتحية إكبار وإجلال إلى قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية، فرسان الحق الذين يحمون ثغور الوطن ويذودون عن حياضه  ويحفظوا آمنه واستقراره.

لوحة الأمن الجميلة نصنعها عندما يكون كل مواطن فينا رجل أمن في تنبهه ويقظته إزاء كل مشبوه يحاول المس بأمن هذا الوطن واستقراره، فنحمي وطننا من كل حاقد أو حاسد، يريد السوء بوطننا وامتنا.

لوحة الأمن الجميلة نصنعها حين نحمي أبناءنا وبناتنا وشبابنا من أصحاب الفكر المنحرف، الذين لبسوا عباءة الإسلام زوراً وبهتاناً، وديننا بريء منهم ومن أفعالهم وأفكارهم المنحرفة.

فمــاذا جــنينا مــن حماقـات ثــلة

 

تزيت بزي الدين في الدين تنحر

أفاعيل طيش تحتسي الأرض سمها

 

ودرب الهدى منها كـئيب معثر

 

لوحة الأمن الجميلة نصنعها حينما نشكل نسيجاً وطنياً مميزاً، يقوم على أساس المواطنة الصالحة بين إفراد المجتمع الواحد، ضمن أسرة إنسانية واحدة، مبنية على أساس متين رسمه لنا ربنا تبارك وتعالى بقوله: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ).

فنحن في هذا الوطن الغالي على قلوبنا، أسرة واحدة كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى، فحب الله يجمعها، وحب هذا الوطن وقائده يجمعنا، دون النظر إلى أصل أو جنس أو لون أو دين.

وليكن كل واحد منا على ثغرة من ثغور هذا الوطن، فلا يؤتين من قبله، وليكن كل واحد منا جندياً من جنوده الأوفياء الذين يذودون عن حماه بأرواحهم وأبدانهم، ليكن كل واحد منا مشروع شهادة دفاعاً عن دينه ووطنه وأمنه واستقراره، لسان حاله كما قال الشاعر:

أردن حــبك في فؤادي ســاكن

 

فعلى ثراك نعمت من ميلادي

أردن إن عصفت بك لجج العدى

 

أو قال حي على الفلاح منادي

الفيتنا مثل الــلـيوث توثبت

 

لــنذيق لفــح الموت للأوغــاد

في كل شبر من ثراك حمية

 

تأبى الهوان وظلمة الأصفاد

وترى بـأن مكـانها في قمة

 

تعـلو على الأفلاك والأطواء

أبقاك رب الخلق رمزا للفدا

 

وأزال عنك مرابع الفساد

 

فالله الله في أمننا واستقرارنا، فهذا الوطن أمانة في أعناقنا جميعاً، يجب علينا أن نحافظ على أمنه واستقراره.

ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺍﺟﻌﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒلد ﺁﻣﻨﺎً ﻣﻄﻤﺌﻨﺎً ﺳﺨﺎء ﺭخاء ﻭﺳﺎﺋﺮ ﺑﻼﺩ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ

ﺍﻟﻠﻬﻢ ﻣﻦ أرادنا ﺑﺸﺮ ﻓﺄﺷﻐﻠﻪ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ ﻭﺭﺩ ﻛيدﻩ ﻓﻲ ﻧﺤﺮﻩ

ﺍﻟﻠﻬﻢ ﻻ ﺗﺆﺍخذﻧﺎ ﺑﻤﺎ ﻓﻌﻞ ﺍﻟﺴﻔﻬﺎء ﻣﻨﺎ

ﺍﻟﻠﻬﻢ أحفظنا وأحفظ ﺑﻼﺩ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺷﺮ ﻭﺑﻠﻴﻪ

ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺁمين ﻳﺎ ﺭﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ.

رقم المقال [ السابق --- التالي ]


اقرأ للكاتب




التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا