حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020

حكم اتخاذ الأوراد أضيف بتاريخ: 01-05-2020

أحكام صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 22-04-2020




جميع منشورات الإفتاء

بشائر الصائمين لرب العالمين أضيف بتاريخ: 27-04-2020

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020

بيان حول الصبر على المُعسر أضيف بتاريخ: 30-03-2020

الابتلاء سنة إلهية وهو محك ... أضيف بتاريخ: 25-03-2020

بيان حول ضرورة أخذ الفتاوى من ... أضيف بتاريخ: 23-03-2020

رسائل مقدّسة من أرض الإسراء ... أضيف بتاريخ: 22-03-2020

الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 22-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : سماحة الدكتور نوح علي سلمان رحمه الله (المتوفى سنة 1432هـ)

الموضوع : ما هو خاتم النبوة

رقم الفتوى : 2626

التاريخ : 06-08-2012

التصنيف : النبوات

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

ما هو خاتم النبوة؟


الجواب :

من علامات النبي صلى الله عليه وسلم المذكورة في الكتب القديمة لدى أهل الكتاب أن بين كتفيه خاتم النبوة، وقد جاء في الأحاديث الشريفة الصحيحة وصف لهذا الخاتم، فمنها:

 ما رواه الإمام مسلم عن جابر بن سمره رضي الله عنه قال: (رَأَيْتُ خَاتِمًا في ظَهْرِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَأَنَّهُ بَيْضَةُ حَمَامٍ).

قال النووي في شرحه على صحيح مسلم: (قال القاضي: وهذه الروايات متقاربة على أنها شاخصة في جسده قدر بيضة الحمام) شرح صحيح مسلم،15/99.

ومن هذا يظهر أن خاتم النبوة هو مثل الشامة الكبيرة كانت في ظهر النبي صلى الله عليه وسلم قريبة من أكتافه الشريفة، وكان لونها لون الجلد لكنها بارزه حتى ظن بعض الأطباء أنها غدة وعرض على النبي صلى الله عليه وسلم أن يستأصلها، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا، طبيبها الذي خلقها)، مسند الإمام أحمد، وإنما أراد عليه الصلاة والسلام إبقاءها؛ لأنها علامة كان يعرفه بها وبغيرها أهل الكتاب.

 أما خاتمه الشريف الذي كان يلبسه فهو غير الخاتم الذي بين كتفيه، وكان منقوشا على الخاتم الذي يلبسه في يده الشريفة "محمد رسول الله"، كل كلمة في سطر وكان يختم به رسائله التي يرسلها للملوك وغيرهم.

"فتاوى الشيخ نوح علي سلمان" (فتاوى العقيدة / فتوى رقم/28)





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا