الميثاق العربي لحقوق الإنسان أضيف بتاريخ: 04-04-2016

الخطة الوطنية لحقوق الإنسان أضيف بتاريخ: 03-04-2016

نشرة الإفتاء - العدد 27 أضيف بتاريخ: 10-03-2016

كتاب قرارات مجلس الإفتاء أضيف بتاريخ: 19-11-2015

التقرير الإحصائي السنوي 2014 أضيف بتاريخ: 07-06-2016

بحوث مؤتمر نقض شبهات التطرف أضيف بتاريخ: 26-05-2016

جدول أعمال المؤتمر الدولي أضيف بتاريخ: 16-05-2016

التطرف والإرهاب لا دين لهما أضيف بتاريخ: 12-05-2016




جميع منشورات الإفتاء

خطر الفتوى الشاذة على المجتمع أضيف بتاريخ: 14-12-2016

مولد الهادي... مولد حضارة أضيف بتاريخ: 11-12-2016

ما الفخر إلا لأهل العلم أضيف بتاريخ: 08-12-2016

كيف نحمي أولادنا من العقوق أضيف بتاريخ: 27-11-2016

كي تحصن نفسك من النقد السلبي أضيف بتاريخ: 12-02-2017

العنف ضد المرأة أضيف بتاريخ: 10-01-2017

الدنيا بين المدح والذم أضيف بتاريخ: 20-12-2016

بيان حول أحداث الكرك أضيف بتاريخ: 19-12-2016




جميع المقالات

الفتاوى

عدد القراء: 7120

 

عدد مرات الطباعة: 796

 

عدد التقييمات : 2

 

اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : حدود لباس المخطوبة أمام الخاطب

رقم الفتوى : 815

التاريخ : 13-07-2010

التصنيف : الخطبة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

هل هناك حدود للباس الفتاة أثناء فترة الخطبة؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
إذا تم العقد الشرعي بين الشاب والفتاة فهي في حكم الزوجة، ولكن مع ضرورة التقيد بالعادات والأعراف التي تختلف باختلاف البلدان والأسر.
أما إذا لم يتم العقد الشرعي، فلا يجوز للخاطب النظر إلى مخطوبته لما سوى الوجه والكفين، فالمخطوبة أجنبية عنه، وإنما أبيح له النظر إلى الوجه والكفين لحاجة الزواج، بدليل قوله عليه الصلاة والسلام: (انظُرْ إِلَيْهَا، فَإِنَّهُ أَحرَى أَنْ يُؤْدَمَ بَيْنَكُمَا) رواه الترمذي (رقم/1087) وقال: " هذا حديث حسن".
وجاء في "فتاوى الرملي" (3/182): "هل يجوز تكرير نظر الوجه والكفين إلى المخطوبة من غير حاجة؟ فأجاب: بأنه لا يجوز" انتهى. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا