عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

النَّبي يعلنُ الحبّ أضيف بتاريخ: 16-09-2020

الهدي النبوي في إدارة الأزمات أضيف بتاريخ: 23-08-2020

سبل الوقاية والعلاج من الأوبئة أضيف بتاريخ: 13-07-2020

جواز صلاة العيد في البيوت أضيف بتاريخ: 19-05-2020

بشائر الصائمين لرب العالمين أضيف بتاريخ: 27-04-2020

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020

بيان حول الصبر على المُعسر أضيف بتاريخ: 30-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : سماحة الدكتور نوح علي سلمان رحمه الله (المتوفى سنة 1432هـ)

الموضوع : صفات الشخصية الإسلامية

رقم الفتوى : 2528

التاريخ : 31-07-2012

التصنيف : منوعات

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

بناء المجتمع الإسلامي الصحيح يقوم على إيجاد الشخصية الإسلامية المتكاملة، فما هي صفات هذه الشخصية وكيف يمكن صياغتها؟


الجواب :

المراد بالشخصية الإسلامية هي تلك الصفات التي يجب أن يتحلّى  بها الشخص المسلم،  وهذه الصفات كثيرة منها ما يتعلق بالسلوك، ومنها ما يتعلق بالتعامل مع الآخرين، وخلاصة القول فيها أن الشخصية الإسلامية هي التي تحمل الإسلام عقيدةً وفكراً وتطبقه في سلوكها الشخصي والاجتماعي، وإنما يكون هذا بالعلم والتربية، أما العلم فسبيله الإطلاع على هذه المواضيع في كتب العلماء وتلقيها عنهم، ولا يُغني الإطلاع عن التلقي، ولا التلقي عن الإطلاع، فقد قيل: من كان علمه من كتابه كان خطأه أكثر من صوابه، والمعلم أيضا لا يستطيع أن يُعلِّم الطالب كلّ شيء بل يُوقفه على القواعد والمبادئ، وعلى الطالب أن يواصل البحث في المراجع.

وأما التربية فالمقصود بها: الأسلوب العملي في تطبيق الأحكام الشرعية المتعلقة بالخلق والسلوك، وهكذا كان أسلوب بناء الشخصية الإسلامية عند السلف الصالح، ولهم في ذلك تراث في غاية الإتقان والجمال.

غير أن إقامة المجتمع الإسلامي لا تتوقّف على أن يُصبح كل فرد منه متّصفاً بمواصفاتِ الشخصية الإسلامية، فالذي يعرف المجتمع يعلم أن فيه قطبين أحدهما يشد باتجاه الخير، والآخر يشد باتجاه الشر، وهناك قسم ثالث هم أتباع للكفة الراجحة.

 فإذا استطاع المصلح أن يعرف الشخصيات القيادية والتي وهبها الله تعالى قدرة التأثير على الآخرين، ثم جعل منهم شخصيات تتحلى بالفكر والسلوك الإسلامي، فقد عرف كيف يؤثر على المجتمع، ولعل هذا ما يشير إليه قول النبي عليه الصلاة والسلام: (خِيَارُهُمْ فِي الْجَاهِلِيَّةِ خِيَارُهُمْ فِي الإِسْلاَمِ إِذَا فَقُهُوا) متّفق عليه؛ لأن الأشخاص الذين فيهم صفة القيادة يؤثرون على غيرهم بما يوافق معتقداتهم، ونحن نرى أن الأشخاص القياديين في الجاهلية كانوا بلاءً على المسلمين يوم كانوا كفاراً، ثم أصبحوا ظهيرا قويا للإسلام والمسلمين عندما أسلموا، كعمر وخالدٍ رضي الله عنهما، وإلى اليوم نرى بعض الأشخاص من دعاة الشر المتطرفين، إذا أشرقت في نفوسهم شمس الهداية سخَّروا مواهبهم في نصرة الإسلام، وهذه النوعيات يجب البحث عنها، وتجب العناية بها على أيدي العلماء المربين والهداة الصالحين.

"فتاوى الشيخ نوح علي سلمان" (فتاوى الحياة العامّة / فتوى رقم/4)    





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا