اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020

بيان حول الصبر على المُعسر أضيف بتاريخ: 30-03-2020

الابتلاء سنة إلهية وهو محك ... أضيف بتاريخ: 25-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : حكم القراءة من المصاحف الإلكترونية

رقم الفتوى : 3591

التاريخ : 22-09-2020

التصنيف : القرآن وعلومه

نوع الفتوى : بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء


السؤال :

هل يجوز تنزيل نسخة من القرآن الكريم عن (الإنترنت) ليقرأها الناس دون أن تكون مجازة شرعاً، وماذا يترتب على ذلك؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

القرآن الكريم هو كتاب الله تعالى الذي نزّله الله تعالى على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ويعرفه علماء أصول الفقه بأنه: "اللفظ المنزل على محمد صلى الله عليه وسلم للإعجاز بسورة منه، المتعبد بتلاوته" [شرح المحلي على جمع الجوامع 1/ 290].

ومن المسائل المعاصرة التي ظهرت في زماننا ما يعرف بالمصحف الإلكتروني، الذي يُعَدُّ تقنية إلكترونية رقمية، وله العديد من الصور تختلف باختلاف الملفات التي يتم بها إعداد برامج المصحف، وقد تعددت المواقع الالكترونية التي تقوم بنشر المصحف الإلكتروني، وبعضها قد لا يحظى بالوثاقة الكافية المبنية على المراجعة والتدقيق الصحيح.

وينبغي للمسلم إن أراد قراءة القرآن الكريم من النسخ الإلكترونية الحرص على تنزيله أو قراءته من المواقع المعتمدة، والمعروفة بدقتها وأمانتها، وحرصها على نشر المصحف المطابق للمصاحف الورقية من غير زيادة أو نقصان أو خطأ في حروف القرآن الكريم وعلامات التشكيل وترتيب السور والآيات، وغيرها من خصائص القرآن الكريم، والحذر من النسخ الإلكترونية للمصحف التي تخالف ذلك بقصد أو بدون قصد.

وعليه؛ فإنه يجب على المؤسسين لهذه المواقع الإلكترونية والمشرفين عليها تحري نشر المصحف الموافق للنسخة الورقية المعتمدة من الجهات المختصة في الدول الإسلامية، وعدم التساهل والتهاون في هذا الأمر؛ صيانةً للمصحف الشريف عن أي نوع من أنواع الخطأ. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا