الموضوع : الدين لا يمنع وجوب الزكاة

رقم الفتوى : 255

التاريخ : 20-04-2009

السؤال :

لدي مبلغ (3000) دينار في البنك وعلي قرض لدى مؤسسة أخرى بقيمة (5000) دينار على 3 سنوات فهل تجب علي الزكاة؟ وإن كانت تجب كيف يتم حسابها؟

الجواب :

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

ذهب الشافعية ووافقهم جمهور العلماء إلى أن الدين لا يمنع وجوب الزكاة وذلك في النقدين الذهب والفضة وما يقوم مقامهما من النقود وغيرهما من الأموال التي تجب فيها الزكاة ، فمن يملك ألف دينار مثلاً بين يديه وعليه دين للآخرين ألف دينار أو أكثر أو أقل فإنه يجب عليه أداء زكاة ما في يديه إذا حال عليه الحول، لإطلاق النصوص الواردة في باب الزكاة؛ ولأنه مالك النصاب وتصرفه نافذ فيه، والدين لا يمنع وجوبها لأنها تتعلق بالعين و الدين بالذمة فلا يمنع أحدهما الآخر كالدين و أرش الجناية.

جاء في مغني المحتاج (5/118)"ولا يمنع الدين وجوبها سواء كان حالا أم لا، من جنس المال أم لا، لله تعالى كالزكاة والكفارة والنذر أم لا في أظهر الأقوال لإطلاق الأدلة الموجبة للزكاة؛ ولأنه مالك للنصاب نافذ التصرف فيه ".

وفي إعانة الطالبين (2/199) :"يجب أداءها أي الزكاة، وإن كان عليه دين مستغرق حال لله أو لآدمي، فلا يمنع الدين وجوب الزكاة ".

والواجب في زكاة المال إذا بلغت النصاب أن يخرج منها مقدار 2.5% من مجموع المال فعلى الثلاثة آلاف دينار الواجب إخراج خمسة وسبعين ديناراً . والله أعلم .