نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019

توضيح بشأن هلال شوال أضيف بتاريخ: 04-06-2019

من آداب الدعاء وأحكامه أضيف بتاريخ: 22-05-2019

الدعاء في رمضان أضيف بتاريخ: 13-05-2019

يريد الله بكم اليسر أضيف بتاريخ: 08-05-2019




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : يحرم مباشرة الأسباب المؤدية إلى الإجهاض

رقم الفتوى : 2885

التاريخ : 13-03-2014

التصنيف : الطب والتداوي

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

حملت زوجتي بعد أن ولدت بسبعة أشهر، وحاولت إسقاط الحمل في الشهور الثلاثة الأول، ثم توقفت عن ذلك، وبعد ثمانية أشهر تمت الولادة، وكان المولود مشوها، فعاش لفترة سبعين يوما ثم مات. فهل يلزمها شيء؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

إسقاط الجنين حرام في جميع مراحله وأطواره، ولا تجوز مباشرة الأسباب المؤدية إليه، ومن فعل ذلك فعليه أن يتوب إلى الله من هذا الفعل، ويُكثر من الاستغفار والصدقة والأعمال الصالحة.

ولا تترتب كفارة القتل والدية إلا إذا كان الفعل قد أدى إلى الموت مباشرة، أما في الصورة  المعروضة في السؤال فإن موت الجنين لم يحصل مباشرة بعد محاولات الإجهاض، بل تخلل ذلك أشهر طويلة، وتمَّت الولادة وبقي الطفل حيا مدة سبعين يوما، ثم مات بعد ذلك، فيحتمل أن يكون للوفاة سبب آخر. هذا فضلا عن محاولات الإجهاض تمت قبل الأربعة أشهر.  

جاء في "مغني المحتاج" (5/ 370): "إذا انفصل [يعني الجنين] حيا، وبقي بعد انفصاله زمانا بلا ألم فيه، ثم مات، فلا ضمان على الجاني، سواء أزال ألم الجناية عن أمه قبل إلقائه أم لا؛ لأن الظاهر أنه مات بسبب آخر.

وإن مات حين خرج بعد انفصاله، أو تحرك تحركا شديدا كقبض يد وبسطها، ولو حركة مذبوح لا اختلاجا، أو دام ألمه ومات منه، فَدِية نفسٍ كاملة على الجاني".

فالخلاصة أن الواجب التوبة والاستغفار، ولا تلزم الدية والكفارة. نسأل الله لنا ولكم العفو والعافية. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا