نشرة الإفتاء - العدد 43 أضيف بتاريخ: 28-02-2022

المسائل الفقهية المشهورة أضيف بتاريخ: 17-11-2021

نشرة الإفتاء - العدد 42 أضيف بتاريخ: 18-10-2021

التقرير الإحصائي السنوي 2020 أضيف بتاريخ: 29-08-2021

يوم عاشوراء وفضله أضيف بتاريخ: 17-08-2021

أحكام الصيام باللغة الروسية أضيف بتاريخ: 13-04-2021

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 07-04-2021

نشرة الإفتاء - العدد 41 أضيف بتاريخ: 09-03-2021




جميع منشورات الإفتاء

مفتي عام المملكة.. بدون ... أضيف بتاريخ: 13-10-2022

ممتنون لرسول الله أضيف بتاريخ: 09-10-2022

نسائم الرحمة والبركة أضيف بتاريخ: 06-10-2022

مقالات تشيد بدائرة الإفتاء أضيف بتاريخ: 21-09-2022

مهارات تربية الأولاد أضيف بتاريخ: 31-08-2022

قيم الحضارة في الإسلام أضيف بتاريخ: 10-08-2022

وثيقة المدينة المنورة أضيف بتاريخ: 27-07-2022

أثر كورونا على التمويل ... أضيف بتاريخ: 14-07-2022




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : النذر لا ينعقد إلا بعبارة فيها إلزام

رقم الفتوى : 2779

التاريخ : 04-03-2013

التصنيف : الأيمان والنذور

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

شخص قال بعد أن شفى الله ابنه من المرض: "سأذبح خروفًا كفدو". هل يُعَدُّ هذا من النذر، وهل يجوز أن يأكل منه هو وعائلته؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
لا ينعقد النذر إلا بعبارة فيها صيغة إلزام؛ مثل: نذر علي، أو لله علي. وأما صيغة: "سأذبح خروفًا كفدو" فلا تشتمل على أي إلزام، إنما هي إخبار في المستقبل.
ولكن إذا قصدتَ بها النذرَ؛ فقد أفتى كثير من العلماء بأنه يصبح حينئذ نذرًا لازمًا يجب الوفاء به، ولا يحل الأكل منه ولا إطعام من تنفق عليهم، وإنما تطعمه الفقراء والمساكين.
أما إذا لم تنو ولم تقصد النذر؛ فلا يجب عليك ذبح الخروف ولكن يُستحب، ويجوز أن تُطعم منه الأقارب والفقراء وتأكل منه.
يقول الإمام الرملي رحمه الله: "نحو: إن شفى الله مريضي عمرت مسجد كذا أو دار زيد. فيكون لغوًا؛ لأنه وعدٌ عارٍ عن الالتزام، نعم، إن نوى به الالتزام لم يبعد انعقاده" انتهى من "نهاية المحتاج" (8/ 221).
ونُنبِّه هنا إلى أن الذبح لوجه الله، وإطعام الفقراء والمساكين من أفضل العبادات التي يُقدِّمها العبد شكرًا لله سبحانه على نعمه، ولكن لم يرد ما يدل على أن الذبح لوجه الله يفتدي به العبد نفسه وأبناءه من المصائب، فالابتلاء سنة الله تعالى في خلقه، له فيه الحكمة البالغة، وقد ابتلي سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم بأعظم أنواع الابتلاء فصبر واحتسب أجره عند الله. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

Captcha
 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا