الموضوع : يحرم الاستمرار في العمل المبني على شهادة مزورة

رقم الفتوى : 2833

التاريخ : 30-07-2013

السؤال :

لم أستطع إكمال دراستي الجامعية في كلية الهندسة، وبعد فترة درست تخصصاً آخر، وعملت به، وبدأت أضع في سيرتي الذاتية أني مهندس، وهذا غير صحيح. ثم تقدمت لأحد مكاتب التوظيف وتوظفت مهندسًا في شركات أجنبية تعمل في مجال البترول، ولي أربع سنوات على هذه الحال، ف

الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

حرَّم الله تعالى الكذب والغش والتزوير، قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ) التوبة/119. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أَلاَ أُنَبِّئُكُمْ بِأَكْبَرِ الكَبَائِرِ؟) ثَلاَثًا، قَالُوا: "بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ". قَالَ: (الإِشْرَاكُ بِاللَّهِ، وَعُقُوقُ الوَالِدَيْنِ -وَجَلَسَ وَكَانَ مُتَّكِئًا فَقَالَ:- أَلاَ وَقَوْلُ الزُّورِ)، قَالَ: "فَمَا زَالَ يُكَرِّرُهَا حَتَّى قُلْنَا: لَيْتَهُ سَكَتَ" رواه البخاري.

لذا يحرم عليك الاستمرار في هذا العمل الذي حصلت عليه بالشهادة المزورة، والذي يتطلب مؤهلات وقدرات معينة، خاصة وأنه يتعلق بمجال خطير؛ وذلك إبراءً لذمتك أمام الله تعالى.
والتوبة الصادقة تتطلب منك الندم والاستغفار وعدم العود إلى ذلك مرة أخرى، وحبذا الإكثار من الصدقات. والله أعلم.