نموذج فتوى شرعية أضيف بتاريخ: 07-08-2016

التقرير الإحصائي السنوي 2014 أضيف بتاريخ: 07-06-2016

بحوث مؤتمر نقض شبهات التطرف أضيف بتاريخ: 26-05-2016

جدول أعمال المؤتمر الدولي أضيف بتاريخ: 16-05-2016

حرمة الاعتداء على النفس ... أضيف بتاريخ: 19-04-2017

نشرة الإفتاء - العدد 29 أضيف بتاريخ: 20-12-2016

نشرة الإفتاء - العدد 28 أضيف بتاريخ: 20-12-2016

التقرير الإحصائي السنوي 2015 أضيف بتاريخ: 20-12-2016




جميع منشورات الإفتاء

حقوق البنات في الإسلام أضيف بتاريخ: 08-03-2017

كلمة في افتتاح مؤتمر في الهند أضيف بتاريخ: 15-02-2017

بيان حول حملة تخص الطلاق أضيف بتاريخ: 12-02-2017

كي تحصن نفسك من النقد السلبي أضيف بتاريخ: 12-02-2017

لن يخيفنا غدركم أضيف بتاريخ: 10-04-2017

من آفات الخطاب الديني أضيف بتاريخ: 05-04-2017

أثر الغبن في عقد البيع أضيف بتاريخ: 27-03-2017

نـعـمـة الأمـــن أضيف بتاريخ: 22-03-2017




جميع المقالات

الفتاوى

عدد القراء: 10701

 

عدد مرات الطباعة: 1052

 

عدد التقييمات : 0

 

* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : سماحة الدكتور نوح علي سلمان رحمه الله (المتوفى سنة 1432هـ)

الموضوع : تفسير آية النور

رقم الفتوى : 2653

التاريخ : 06-08-2012

التصنيف : تفسير القرآن

نوع الفتوىمن موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

ما هو تفسير قوله تعالى: (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) النور/35.


الجواب :

هذه الآية ضرب الله تعالى فيها مثالًا لنوره. فهو عزّ وجلّ سبب وجود النور الحسِّي والمعنويِّ في السموات والأرض. وقد شبّه نوره الذي ملأ السماوات والأرض بنور مصباح يوقد بزيتٍ صافٍ؛ لأن زيتونته لا تتعرَّض للريح الغربيَّة ولا الشرقيَّة المؤذيتين، والشجرة إذا كانت هكذا يكون زيتها أصفى أنواع الزيت، ولذا تكون شعلة السراج الذي يوقد منه صافية، ثم إن هذه الشعلة تتوقَّد داخل زجاجة صافية تحجب عنها الريح كيلا تطفأ ولا تتذبذب، وبنفس الوقت تسمح للنور بأن يخرج كاملًا إلى ما حولها، وهذا المصباح بهذه المواصفات الممتازة يضيء كوة صغيرة في حائط غير نافذ، فكيف تكون قوة النور في تلك الكوة، وقد نصَّ العلماء على أن هذا من باب تشبيه الأعلى بالأدنى؛ لأن العقل البشري في ذلك الزمن لم يكن يتصوَّر إضاءة في الظلام أشدَّ من هذه الإضاءة، وقد علّم الله تعالى الإنسان وسائل جديدة للإضاءة، ومع ذلك فمهما بلغت قوّتها فهي لا تصل إلى قوة نور الله تعالى، ولا إلى نور بعض مخلوقاته كالشمس، ولكن الخطاب كان بما يعرفه أهل ذلك الزمان.

هذا النور الحسِّيّ، أما النور المعنويّ فلا تُحصر أنواعه ولا حدوده، نسأل الله تعالى أن ينوِّر قلوبنا بنور معرفته، وينوِّر قلوبنا بنور رحمته.

"فتاوى الشيخ نوح علي سلمان" (فتاوى تفسير القرآن/ فتوى رقم/16)



فتاوى أخرى



للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا