عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

النَّبي يعلنُ الحبّ أضيف بتاريخ: 16-09-2020

الهدي النبوي في إدارة الأزمات أضيف بتاريخ: 23-08-2020

سبل الوقاية والعلاج من الأوبئة أضيف بتاريخ: 13-07-2020

جواز صلاة العيد في البيوت أضيف بتاريخ: 19-05-2020

بشائر الصائمين لرب العالمين أضيف بتاريخ: 27-04-2020

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020

بيان حول الصبر على المُعسر أضيف بتاريخ: 30-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : سماحة الدكتور نوح علي سلمان رحمه الله (المتوفى سنة 1432هـ)

الموضوع : حكم الذهب المحلَّق

رقم الفتوى : 2543

التاريخ : 01-08-2012

التصنيف :

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

كيف تجمع بين قول النبي صلى الله عليه وسلم: (من أحب أن يحلق حبيبه حلقة من نار فليحلقه حلقة من ذهب، ومن أحب أن يطوق حبيبه طوقاً من نار فليطوقه طوقاً من ذهب، ومن أحب أن يسور حبيبه سواراً من نار فليسوره سواراً من ذهب، لكن عليكم بالفضة فالعبوا بها)، وبين قوله صلى الله عليه وسلم: (أحل الذهب والحرير لإناث أمتي وحرم على ذكورها)؟


الجواب :

الحديث الأول رواه أبو داود وغيره، والحديث الثاني رواه الإمام أحمد والنسائي وغيرهما، وقد جمع العلماء بين الحديثين بأن الحديث الثاني ناسخ للحديث الأول، وأن منع النساء من لبس الذهب كان في بداية الأمر ثم نسخ، انظر: عون المعبود، ج11، ص299.
ولهذا نجد كافة الفقهاء يتفقون على إباحة الذهب للنساء، قال النووي في المجموع: "أجمع المسلمون على أنه يجوز للنساء لبس أنواع الحُلي من الفضة والذهب جميعاً، كالطوق والعقد والخاتم والسوار والخلخال والتعويذ والدمالج (وهي كالسوار تُوضع في العضد) والقلائد والمخانق وكل ما يُتخذ في العنق وغيره، وكل ما يعتدن لبسه ولا خلاف في شيء من هذا..."، المجموع مع شرح الوجيز، ج6، ص40.
وقال ابن قدامه في المغني: "ويُباح للنساء من حُلي الذهب والفضة والجواهر كل ما جرت عادتهن بلبسه مثل السوار والخلخال ..."، المغني مع الشرح الكبير، ج2، ص609.
وقد أفتى بعض المعاصرين بحرمة الذهب المحلَّق على النساء، والعلماء السابقون أولى بالاتباع؛ لقربهم من عهد النبوة، ونقلهم عن الجمع الكثير من علماء الصحابة والتابعين، وجمعهم بين علمي الحديث والفقه، ولم يخف عليهم ما احتج به المعاصرون بل جمعوا بينه وبين غيره. والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم.
"فتاوى الشيخ نوح علي سلمان" (فتاوى الحياة العامّة / فتوى رقم/19)





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا