نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019

توضيح بشأن هلال شوال أضيف بتاريخ: 04-06-2019

من آداب الدعاء وأحكامه أضيف بتاريخ: 22-05-2019

الدعاء في رمضان أضيف بتاريخ: 13-05-2019

يريد الله بكم اليسر أضيف بتاريخ: 08-05-2019




جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : سماحة الدكتور نوح علي سلمان رحمه الله (المتوفى سنة 1432هـ)

الموضوع : معالم الصحوة الإسلامية

رقم الفتوى : 2532

التاريخ : 31-07-2012

التصنيف : قضايا معاصرة

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

ما هي معالم العودة الصحيحة إلى الإسلام؟


الجواب :

العودة إلى الإسلام اصطلاح يُراد به الالتزام بالشريعة الإسلامية، وهذه العودة قد تكون فردية وقد تكون جماعية، ولا تُغني واحدة منهما عن الأخرى، وفي كلا المجالين يُعتبر الالتزام بالشريعة خيرا مهما قل، ويزداد هذا الخير كلما ازداد الالتزام، ومن هذا يتبين أنّ الهدف البعيد للعودة إلى الإسلام أن تكون كل صغيرة وكبيرة في حياة المجتمع والأفراد موافقة للشريعة الإسلامية.

صحيح أنّ هذا عسير المنال، لكن كلما كان الهدف سامياً كانت الهمم أيضا عالية، والجهود في سبيل بلوغه كبيرة، وقيل: ما لا يدرك كُله لا يترك جُلُّه.

أما معالم هذه العودة فهي كثيرة، والعجيب أن أعداء هذه الأمة - الذين يدركون بأن قوتنا متوقفة على التزامنا بالإسلام - يرصدون حركة هذه العودة ويسمونها بالصحوة الإسلامية، في حين أن بعض أبناء الأمة لا يكاد يشعر بها، وهذا من طبيعة الصحوة؛ فإن الناس يستيقظون بعد نومهم في أوقات مختلفة، ومنهم من يباشر واجباته اليومية مبكراً بنشاط وحيوية على حين يكون غيره يغط في سبات عميق، فالصحوة المبكرة فضل الله يؤتيه من يشاء.

ومن مظاهر هذه الصحوة ما نراه من إقبال الشباب على إقامة شعائر الإسلام من صلاةٍ وصومٍ وحجٍ وعمرةٍ وغيرها من الشعائر، وإقبالهم  أيضا على مطالعة الكتب الإسلامية، ففي عالم الكُتب يُعد اليوم الكتاب الإسلامي أكثر الكُتب رواجاً.

ومن معالم هذه العودة التمييز الصحيح بين المعطيات المادية للحضارة العالمية وبين الفكر الذي انتقل إلينا مع هذه المعطيات المادية، فالمعطيات المادية تُقيَّم بمقدار نفعها للناس، والفكر يُقيَّم بحسب موافقته لكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وما أجمع عليه فقهاء المسلمين.

لقد أصبح شبابنا يميزون بين القشر واللباب، ويدركون أن المظاهر المادية يجب أن لا تختلط بالعقائد والأفكار، وإذا كانت بعض الشعوب سبقتنا في مجال الإنتاج المادي، فلا يعني أنهم على أصولٍ فكريةٍ صحيحةٍ.

وفي موكب الصحوة رأينا من كُتَّابنا من ينتقد مبادئ الأجانب نقداً صحيحاً، ويبين ما فيها من مثالب، مع بيان ما في شريعتنا من فكر ونظام صحيحين، لا يتطرق إليهما الوهن ولا الضعف.

هذه بعض المظاهر ولا يتّسع المقام لعدِّها كلها لكن خلاصة القول: أن كل خطوة في اتجاه تطبيق أحكام الله هي خطوة صحيحة للخروج من النفق المظلم الذي نعيش فيه، ونستأنس لنجاحنا بقول الله تعالى: (وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَرِيبًا) الإسراء/51.

"فتاوى الشيخ نوح علي سلمان" (فتاوى الحياة العامّة / فتوى رقم/8)    



فتاوى أخرى



للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا