مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 09-05-2019

نشرة الإفتاء - العدد 36 أضيف بتاريخ: 02-04-2019

نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018




جميع منشورات الإفتاء

نشأة الاقتصاد الإسلامي أضيف بتاريخ: 15-09-2019

ما لا يضر فعله للمحرم بالحج أضيف بتاريخ: 04-08-2019

الجوهرة الثمينة *الأمانة* أضيف بتاريخ: 29-07-2019

المذاهب الفقهية الأربعة أضيف بتاريخ: 04-07-2019

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019




جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : سماحة الدكتور نوح علي سلمان رحمه الله (المتوفى سنة 1432هـ)

الموضوع : اتفق على أخذ أجرته من ناتج المحصول هل عليه زكاة

رقم الفتوى : 2279

التاريخ : 18-07-2012

التصنيف : زكاة النبات

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

رجل يعمل عند شخص آخر في أرضه، هل يوجد على حصته من المحصول زكاة؟


الجواب :

العمل في الأرض ببعض ما يخرج منها جائز عند الشافعية في المساقاة، وهي: العمل في خدمة النخيل وأشجار العنب ببعض ما يخرج منها، وفي المزارعة تبعاً للمساقاة وهو العمل في الأرض ببعض ما يخرج منها بشروطٍ لا مجال لذكرها، وهي مذكورة في كتب الفقه، فالسؤال هنا يحتمل وجهين:
1. أن يعمل بأجرةٍ معيَّنة من الدنانير أو كميّة معيَّنة من القمح أو الشعير أو غير ذلك، فلا زكاة على العامل لأنه قبض أجرته، ولا زكاة عليها إلا إذا كانت نقوداً وبلغت النصاب وحال عليها الحول وهي في يده، وعندئذٍ تكون زكاة الناتج كله واجبة على صاحب الأرض.
2. أن تكون أجرته جزءاً من الثمرة التي تخرج كما في المساقاة والمزارعة، وهنا تجب الزكاة بشروط: أن يبلغ مجموع الناتج النصاب وعندئذٍ يزكي صاحب الأرض حصته والعامل حصته مع ملاحظة شروط الزكاة في الزروع والثمار عند الشافعية؛ لأنها لا تجب عندهم إلا في ثمر النخل والعنب، وقاس بعضهم الزيتون عليها والتين أيضاً، وتجب في كل الحبوب التي يدَّخرها الناس للقوت كالقمح والشعير والعدس والحمص.
فإذا كانت حصته من هذه الأنواع زكاها، ولو لم يزكِ صاحب الأرض؛ لأن الثمرة انعقدت في ملكه فهو مُطالَب بزكاتها.
"فتاوى الشيخ نوح علي سلمان" (فتاوى الزكاة/ فتوى رقم/27)



فتاوى أخرى



للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا