نشرة الإفتاء: العدد 9 أضيف بتاريخ: 27-08-2017

الإمام تاج الدين السبكي ومنهجه ... أضيف بتاريخ: 27-08-2017

من احكام الأضحية أضيف بتاريخ: 24-08-2017

من فضائل عشر ذي الحجة أضيف بتاريخ: 22-08-2017

دليل خدمة استصدار الفتاوى أضيف بتاريخ: 28-08-2017

نموذج الحصول على معلومة أضيف بتاريخ: 28-08-2017

دليل خدمات دائرة الإفتاء أضيف بتاريخ: 28-08-2017

أحكام الحج والعمرة أضيف بتاريخ: 27-08-2017




جميع منشورات الإفتاء

لغتنا المظلومة في الإعلام أضيف بتاريخ: 04-05-2017

وقفات مع فرض الصلاة أضيف بتاريخ: 24-04-2017

حول تفجيرات الكنائس أضيف بتاريخ: 11-04-2017

لن يخيفنا غدركم أضيف بتاريخ: 10-04-2017

حول أحداث المسجد الأقصى أضيف بتاريخ: 14-07-2017

سجود الشكر أضيف بتاريخ: 22-06-2017

حول فتوى تقديم الطعام في رمضان أضيف بتاريخ: 21-06-2017

نفحات لا بد منها في رمضان أضيف بتاريخ: 24-05-2017




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : لا يخصم التاجر مصاريف التجارة من مال الزكاة

رقم الفتوى : 888

التاريخ : 02-08-2010

التصنيف : زكاة التجارة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

إذا أراد التاجر الزكاة، فهل يزكي عن رأس المال غير الثابت بالإضافة إلى الربح، أرجو أن تنصحوني إذا كان هذا الكلام غير صحيح، لكن هل يخصم منها تكاليف أجرة المحل التي يدفعها وأجرة الموظفين أم أن ذلك لا يخصم ويجب أن يزكي كل المال؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
بعد أن يحول الحول - العام القمري - على مال التجارة, يقوّم التاجر البضاعة التي عنده بالعملة التي اشتراها بها حسب سعر بيعها بالجملة يوم الزكاة, ويضيف إليها ما عنده من النقود, فإن بلغت نصاباً أخرج عن كل ذلك ربع العشر (2.5%) اثنان ونصف بالمائة، ولا يخصم تكاليف أجرة المحل ولا أجرة الموظفين ولا شيئا من المصاريف التي سبق دفعها، بل يزكي صافي الربح وجميع النقود والبضاعة الموجودة من غير الأدوات الثابتة. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا