نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

المذاهب الفقهية الأربعة أضيف بتاريخ: 04-07-2019

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019

توضيح بشأن هلال شوال أضيف بتاريخ: 04-06-2019

من آداب الدعاء وأحكامه أضيف بتاريخ: 22-05-2019

الدعاء في رمضان أضيف بتاريخ: 13-05-2019




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : أقسَمَت بالله أن لا تتزوج غيره ثم حنثت في يمينها

رقم الفتوى : 851

التاريخ : 15-07-2010

التصنيف : الأيمان والنذور

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

أنا امرأة ملتزمة دينياً ومتزوجة منذ مدة طويلة، كنت على معرفة بأحد أقرباء العائلة وكان هناك علاقة حب شريفة على نية صادقة في الزواج من قبلنا، كانت هنالك معارضات عائلية كبيرة بسبب اختلافات كثيرة، تمت المعاهدة من قبلي وقبله على الزواج أكثر من مرة، وكان ذلك بالحلف على القرآن، لكن زيادة المشاكل الأسرية أرغمتني وجعلتني أفكر في الابتعاد عنه والزواج بأول شخص يأتي لطلب الزواج، وبالفعل خلال فترة المشاكل جاء من يطلبني للزواج، واستخرت خمس مرات متتالية، وتزوجت به، وهو شخص رائع، ومحب لي، وأنا أحببته، وأحترم ارتباطي به بشكل كبير، والآخر تزوج لاحقاً، فما حكم حلفي بالقرآن الكريم أن لا أتزوج غيره، ولم أفعل؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
نحمد الله تعالى أن ييسر لكل منكما أمره، ونرجو أن تكون تجربتكم عظة وعبرة لكل من يقيم علاقة غير مشروعة تصل فيها درجة التعلق إلى حد الإقسام على المصحف الشريف، وفضل الله واسع، وقد قال عز وجل: (وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا) النساء/130.
وأما الآن فيلزمك التوبة من تلك العلاقة بالاستغفار والندم وعمل الطاعات، كما يلزمك أن تكفري عن يمينك بإطعام عشرة مساكين، لقوله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ حَلَفَ عَلَى يَمِينٍ فَرَأَى غَيْرَهَا خَيْرًا مِنْهَا فَلْيَأْتِ الَّذِي هُوَ خَيْرٌ وَلْيُكَفِّرْ عَنْ يَمِينِهِ) متفق عليه.
يعطي لكل مسكين (مُدُّ) طعام من غالب قوت البلد - تقديره (600غرام) - أو قيمته من النقد - تقدر بـ (60) قرشا إلى (100 قرش) لكل مسكين. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا