نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019

توضيح بشأن هلال شوال أضيف بتاريخ: 04-06-2019

من آداب الدعاء وأحكامه أضيف بتاريخ: 22-05-2019

الدعاء في رمضان أضيف بتاريخ: 13-05-2019

يريد الله بكم اليسر أضيف بتاريخ: 08-05-2019




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء ومراجعة سماحة المفتي العام السابق الدكتور نوح علي سلمان

الموضوع : منزلة الإمام في صلاة الجماعة

رقم الفتوى : 837

التاريخ : 14-07-2010

التصنيف : صلاة الجماعة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

نحن في شركة يوجد فيها مصلى، وتقام جميع الصلوات في موعدها، ولكن المشكلة أنه يوجد اختلاف دائم مَن الإمام، مع العلم أن الأشخاص الذين يتقدمون للإمامة لا يصلحون حسب المواصفات المعروفة عرفا، مثل: اللباس والحفظ الخ ... ويوجد شخصان فقط يصلحون للإمامة، ولكنهم يرفضون، لما على الإمام من مسؤولية أمام الله. ما الحل الممكن، وهل فعلا القيام بالإمامة مهمة صعبة ومسؤولية أمام الله؟ وجزاكم الله خيرا.


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
الإمام في صلاة الجماعة هو مقدَّم الناس إلى الله، يقودهم في أعظم شعيرة من شعائر الإسلام وهي الصلاة، ولذلك كان لمقامه منزلة رفيعة في ديننا، تولاها أول من تولاها نبينا صلى الله عليه وسلم، ثم اقتدى به الأئمة من بعده.
ولأجل التوفيق في هذه الوظيفة العظيمة جاء دعاء النبي صلى الله عليه وسلم للأئمة، كي يوفقهم الله عز وجل في رعاية حقوق الإمامة.
عن أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (الْإِمَامُ ضَامِنٌ، وَالْمُؤَذِّنُ مُؤْتَمَنٌ، اللَّهُمَّ أَرْشِدْ الْأَئِمَّةَ، وَاغْفِرْ لِلْمُؤَذِّنِينَ) رواه أبو داود (رقم/517)
وقوله صلى الله عليه وسلم : ( الإمام ضامن ) : يشتمل على كثير من معاني الضمان التي اتفق عليها أهل العلم في أبواب صلاة الجماعة.
ونحن بهذا نسعى إلى تشجيع جميع الإخوة المتأهلين للإمامة، بل ولجميع من يرون في أنفسهم كفاءة لا يرونها في من حولهم من الناس: أن لا يتأخروا عن التصدي للإمامة، وأن يتوكلوا على الله، فهو سبحانه يعلم منهم صدق النية، وإخلاص الطوية، وهو عز وجل سيوفقهم ويفتح لهم أبواب الخير في الدنيا والآخرة.
عَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (ثَلَاثَةٌ عَلَى كُثْبَانِ الْمِسْكِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ: عَبْدٌ أَدَّى حَقَّ اللَّهِ وَحَقَّ مَوَالِيهِ، وَرَجُلٌ أَمَّ قَوْمًا وَهُمْ بِهِ رَاضُونَ، وَرَجُلٌ يُنَادِي بِالصَّلَوَاتِ الْخَمْسِ فِي كُلِّ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ) رواه الترمذي (1986) وقال: حسن غريب.
ونوصي الجميع بالسعي في حفظ القرآن الكريم، وإتقان تلاوته، والعمل بما فيه، والتفقه في الدين، كي ينتشر العلم والخير بين الناس، ويعم الصلاح والتقوى في ديارهم ومساجدهم.
وتأخر من يحسن الإمامة عن أداء هذا الواجب الكفائي أشد من الإقدام على الإمامة مع عدم توفر الشروط الكمالية، وكل من صحت صلاته لنفسه من الرجال وكان يحسن قراءة الفاتحة والتشهد فهو أهل للإمامة، وقد أم بعض الصحابة بقومه وهو ابن سبع سنين كما في الصحيحين، فالتأخر عن الإمامة ورعا في مثل هذه الأحوال ورع في غير موضعه، وقد قال صلى الله عليه وسلم: (وَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَلَا تَعْجَزْ) رواه مسلم (2664). والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا