من أحكام وآداب العيد أضيف بتاريخ: 18-01-2018

من احكام الأضحية أضيف بتاريخ: 18-01-2018

من فضائل عشر ذي الحجة أضيف بتاريخ: 18-01-2018

العفو والتسامح أضيف بتاريخ: 11-01-2018

النظام الاجتماعي تحصين للأمة ... أضيف بتاريخ: 11-01-2018

أهمية الوقت في حياة المسلم أضيف بتاريخ: 11-01-2018

الإعلام في الإسلام أضيف بتاريخ: 11-01-2018

الكذب أضيف بتاريخ: 11-01-2018




جميع منشورات الإفتاء

بيان في الاعتداء على المساجد أضيف بتاريخ: 25-11-2017

الكفاءة معيار أساس للتعيينات أضيف بتاريخ: 19-11-2017

ثقافة البناء أضيف بتاريخ: 11-10-2017

للمقبلين على الزواج أضيف بتاريخ: 04-10-2017




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء ومراجعة سماحة المفتي العام الشيخ عبد الكريم الخصاونة

الموضوع : يخشى على نفسه من تكرار الاغتسال بسبب مرضه

رقم الفتوى : 692

التاريخ : 04-05-2010

التصنيف : الغسل

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

بالنسبة لمريض سرطان حالته المرضية متقدمة، يعاني من ضعف عام وإرهاق شديد، المريض يقدر أن يصلي على الكرسي، ولكن المشكلة بعد الاغتسال، إن احتلم فإنه يصعب عليه مرة أخرى تكرار الاغتسال؛ أرجو المساعدة؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
نسأل الله الكريم أن يعافي هذا المبتلى بمرض السرطان بعافيته، ويشمله برحمته، ويكتب له الشفاء الذي يقر به عينه وعين والديه وأهله.
وبالنسبة للصلاة، فالمشقة في شريعتنا مرفوعة، والله عز وجل يقول: (وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ) الحج/78، ويقول سبحانه: (لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا) البقرة/286، فالواجب على هذا المريض أن يتطهر بما يتمكن منه ولا يشق عليه مشقة بالغة، فإن لحقته المشقة أو خشي زيادة مرضه وإرهاقه فقد شرع الله له الانتقال إلى التيمم بدلا عن الغسل، فيضع بقربه إناء فيه قليل من التراب، فإذا أراد الصلاة ضرب بيديه التراب ضربتين، يمسح بالضربة الأولى وجهه، وبالضربة الثانية يديه إلى المرفقين، فإن شق ذلك عليه أيضا صلى على حاله، والله عز وجل يتقبل منا ومنه. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا