مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 09-05-2019

نشرة الإفتاء - العدد 36 أضيف بتاريخ: 02-04-2019

نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018




جميع منشورات الإفتاء

الموضوعية عند السادة المالكية أضيف بتاريخ: 17-10-2019

نشأة الاقتصاد الإسلامي أضيف بتاريخ: 15-09-2019

ما لا يضر فعله للمحرم بالحج أضيف بتاريخ: 04-08-2019

الجوهرة الثمينة *الأمانة* أضيف بتاريخ: 29-07-2019

المذاهب الفقهية الأربعة أضيف بتاريخ: 04-07-2019

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء ومراجعة سماحة المفتي العام الشيخ عبد الكريم الخصاونة

الموضوع : يكره التسمي بالاسم الذي فيه تزكية إذا قصد به ذلك

رقم الفتوى : 639

التاريخ : 21-04-2010

التصنيف : أحكام المولود

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

ما هي الأسماء التي تعتبر أسماء تزكية، وهل أسماء التزكية منهي عنها أو مكروهة، وما رأي علمائنا الكرام في الأسماء التالية من الناحية الشرعية: يقين/كرم/ زها؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
المكروه في أسماء التزكية هو أن يقصد الإنسان تزكية نفسه بهذا الاسم، وكأنه يخبر عن اتصافه بما يحمله هذا الاسم من الشهادة بالصلاح والبر والإيمان، ولذلك روى الإمام مسلم (رقم/2141) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ زَيْنَبَ كَانَ اسْمُهَا بَرَّةَ، فَقِيلَ: تُزَكِّي نَفْسَهَا، فَسَمَّاهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ زَيْنَبَ.
أما إذا لم يكن صاحب الاسم مفتخرا باسمه، ولا متعاليا على الناس بمعناه، فلا بأس ولا حرج من التسمي به، بل إن التسمية بالأسماء الحسنة التي تحمل معاني الخير والصلاح من الأمور المستحبة التي يُرجَى أن تَحمل صاحبها على التحلي بمعاني اسمه الحسن.
يقول الماوردي رحمه الله - في صفات الاسم الحسن -: "أن يكون الاسم مأخوذا من أسماء أهل الدين، من الأنبياء والمرسلين وعباد الله الصالحين، ينوي بذلك التقرب إلى الله جل اسمه بمحبتهم وإحياء أساميهم، والاقتداء بالله جل اسمه في اختيار تلك الأسماء لأوليائه، وما جاء به الدين، كما قد روينه عنه في أن أحب الأسماء إلى الله عبد الله وأمثاله" انتهى. "نصيحة الملوك" (ص/167).
ولذلك لا نرى حرجا من تسمية المولود بالأسماء الواردة في السؤال: يقين، كرم.
أما اسم: (زَها) فإنه يدل على الكبر والخيلاء كما في كتب المعاجم العربية، ولذلك لا يفضل التسمي به. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا