نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018

صكوك عقود التوريد أضيف بتاريخ: 15-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019

توضيح بشأن هلال شوال أضيف بتاريخ: 04-06-2019

من آداب الدعاء وأحكامه أضيف بتاريخ: 22-05-2019

الدعاء في رمضان أضيف بتاريخ: 13-05-2019

يريد الله بكم اليسر أضيف بتاريخ: 08-05-2019




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : جهر المرأة بالقراءة أثناء الصلاة فيه تفصيل

رقم الفتوى : 3526

التاريخ : 08-08-2019

التصنيف : صفة الصلاة

نوع الفتوى : بحثية

المفتي : لجنة الفتوى


السؤال :

ما حكم جهر المرأة بالقراءة أثناء الصلاة، وما حكم جهرها في قول "آمين" عقب قراءة الفاتحة؟


الجواب :

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

يستحب للإمام والمنفرد غير المأموم الجهرُ بالقراءة في الصلاة الجهرية والإسرار في السرية كما نقل الخلف عن السلف سواء الرجال والنساء.

لكن المرأة إن كانت تصلي بحضور رجل أجنبي فيسنُّ لها الإسرار ويكره لها الجهر بالقراءة؛ فلو جهرت لا تبطل صلاتها لكنه مكروه، أما إن كانت تصلي بخلوة أو في حضور محارمها أو النساء، فيسنّ لها الجهر لكن دون جهر الرجال، قال الإمام النووي رحمه الله: "وأما المرأة فقال أكثر أصحابنا إن كانت تصلي خالية أو بحضرة نساء أو رجال محارم جهرت بالقراءة، سواء صلت بنسوة أو منفردة، وإن صلت بحضرة أجنبي أسرت". [المجموع 3/ 390]، وجاء في [بشرى الكريم 1/ 223]: "وسن الجهر بالقراءة في الصلاة الجهرية لغير مأموم؛ لكراهته في غير ما مرّ عليه، ولغير امرأة وخنثى بحضرة الرجال الأجانب لكراهته لهما حينئذٍ؛ لخوف الفتنة، ويندب لهما في الخلوة وبحضرة المحارم والنساء لكن دون جهر الرجل".

وأما مسألة جهر المرأة عقب الفاتحة بقول (آمين) فتأخذ حكم الجهر بالقراءة السابق، فإن كانت تصلي بحضور الأجانب أسرت وإن كانت وحدها أو بحضرة محارمها أو النساء جهرت بذلك، جاء في [حاشية البجيرمي على الخطيب 2/ 29]: "والحاصل أن المصلي مأموماً كان أو غيره يجهر به [أي التأمين] إن طلب منه الجهر، ويسر به إن طلب منه الإسرار". والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا