حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020

حكم اتخاذ الأوراد أضيف بتاريخ: 01-05-2020

أحكام صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 22-04-2020

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 20-04-2020

نشرة الإفتاء العدد 39 أضيف بتاريخ: 22-03-2020




جميع منشورات الإفتاء

رسائل مقدّسة من أرض الإسراء ... أضيف بتاريخ: 22-03-2020

الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 22-03-2020

المفتي العام ينفي بطلان وقوع ... أضيف بتاريخ: 21-03-2020

لا يجوز الاقتداء بالإمام عبر ... أضيف بتاريخ: 18-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : يستحب تسوية صفوف الصلاة

رقم الفتوى : 2910

التاريخ : 15-05-2014

التصنيف : مبطلات الصلاة ومكروهاتها

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

ما صحة حديث: (مَنْ وَصَلَ صَفًّا وَصَلَهُ اللَّهُ، وَمَنْ قَطَعَ صَفًّا قَطَعَهُ اللَّهُ)، وكيف تكون صورة قطع الصلاة التي جاء بها الذم والعقوبة؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 
حديث: (من وصل صفا وصله الله، ومن قطع صفا قطعه الله) رواه أبو داود والنسائي وغيرهما بهذا اللفظ عن عبد الله بن عمر عن رسول الله صلى الله عليه و سلم، وصححه النووي في "المجموع" وغيره من المحدثين.
وقال ابن حجر رحمه الله: "المراد بذلك المبالغة في تعديل الصف وسد خلله، وقد ورد الأمر بسد خلل الصف والترغيب فيه في أحاديث كثيرة، أجمعها حديث ابن عمر عند أبي داود وصححه ابن خزيمة والحاكم ولفظه: (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أقيموا الصفوف وحاذوا بين المناكب وسدوا الخلل ولا تذروا فرجات للشيطان، ومن وصل صفا وصله الله، ومن قطع صفا قطعه الله) " فتح الباري" (3/ 77).
ومعنى الحديث: "من وصل صفا بوقوفه فيه، وصله الله برحمته، ورفع درجته، وقربه من منازل الأبرار ومواطن الأخيار، ومن قطع صفا بأن كان فيه فخرج منه لغير حاجة، أو جاء إلى صف وترك بينه وبين من بالصف فرجة بلا حاجة قطعه الله، أي أبعده من ثوابه ومزيد رحمته، إذ الجزاء من جنس العمل" "فيض القدير" للمناوي (2/ 75).
فهذه الأحاديث إنما تدل على الحث على تسوية الصفوف واستحباب ذلك، وإتمامها الأول فالأول، والذم في قوله (قطعه الله) لا يدل على التحريم، فقد فسر العلماء هذه الجملة بالقطع عن الأجر والثواب كما سبق.
قال الهيتمي رحمه الله: "يستحب تسوية الصفوف، والأمر بذلك لكل أحد، وهو من الإمام بنفسه أو مأذونه آكد للاتباع مع الوعيد على تركها، والمراد بها إتمام الأول فالأول، وسد الفرج، وتحاذي القائمين فيها، بحيث لا يتقدم صدر واحد ولا شيء منه على من هو بجنبه، ولا يشرع في الصف الثاني حتى يتم الأول، ولا يقف في صف حتى يتم ما قبله، فإن خولف في شيء من ذلك كره، أخذًا من الخبر الصحيح: (ومن وصل صفا وصله الله، ومن قطع صفا قطعه الله)" ينظر كتاب "المنهج القويم" (ص/190). والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا