نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018

صكوك عقود التوريد أضيف بتاريخ: 15-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019

توضيح بشأن هلال شوال أضيف بتاريخ: 04-06-2019

من آداب الدعاء وأحكامه أضيف بتاريخ: 22-05-2019

الدعاء في رمضان أضيف بتاريخ: 13-05-2019

يريد الله بكم اليسر أضيف بتاريخ: 08-05-2019




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : أخَذَ أجرة على المبيت ولم يبت في مكان العمل

رقم الفتوى : 1973

التاريخ : 27-12-2011

التصنيف : الأموال المحرمة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

أنا موظف في وزارة الصحة، ونُعطى بدل مبيت عندما نذهب إلى عمان، علماً أننا لا نبيت في عمان ونعود في اليوم نفسه؛ لأننا ننجز العمل في وقت قصير، وآخذ ورقة من الوزارة تفيد بأني قمت بالعمل وغادرت في اليوم التالي؛ أي: أنني بت في عمان، فما حكم المال الذي نأخذه؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
يجب على الأجير (الموظف) أن يلتزم بشروط وزارته في منح أجرة الأعمال التي يقوم بها، ما دام أنه تعاقد مع وزارته على الالتزام بالعمل بكيفيته ووقته، وعليه أن لا يأخذ أجرة مقابل عمل لم يعمله.
فلا يحل للسائل أن يأخذ تلك الأجرة؛ إذ إن الوزارة تمنح الأجرة مقابل أمرين: القيام بالعمل، وأن يبيت ليلة في مكان ذلك العمل، فمن رجع في اليوم نفسه ولم يبت لم يحقق شرط الاستحقاق؛ فلا يحل له من الأجرة إلا بقدر عمله الذي قام به، قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ) التوبة/119، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (المُسْلمُون عَلى شُروطِهم، إلا شَرْطَاً حَرَمَ حَلالاً أو شَرْطَاً أَحَلَ حَرَاماً) رواه أبو داود.
وكذلك لا يحل للمسؤول أن يمنح الموظف أجرة المبيت مع علمه أنه لم يبت؛ كون المسؤول أجيراً أيضاً، وهو موكل ومؤتمن، فهذا كله من قبيل التواطؤ على الحرام، وهو تعاون على الإثم والعدوان، قال الله تعالى: (وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) المائدة/2، والواجب على من أخذ شيئاً من هذه المبالغ بغير حق، أن يتوب إلى الله تعالى ويستغفره، وعليه أن يُعيد ما أخذه من مبالغ. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا