التقرير الإحصائي السنوي 2012 أضيف بتاريخ: 05-05-2013

نشرة الإفتاء - العدد 23 أضيف بتاريخ: 04-04-2013

آداب الطريق أضيف بتاريخ: 13-03-2013

نشرة الإفتاء - العدد 22 أضيف بتاريخ: 24-01-2013

نشرة الإفتاء - العدد 25 أضيف بتاريخ: 12-11-2013

فتاوى الرسائل القصيرة أضيف بتاريخ: 12-11-2013

الفتوى الإلكترونية في الأردن أضيف بتاريخ: 28-07-2013

نشرة الإفتاء - العدد 24 أضيف بتاريخ: 01-07-2013

الفتاوى

عدد القراء: 37337

 

عدد مرات الطباعة: 314

 

عدد التقييمات : 2

 

الموضوع : هل تجوز العمرة من غير محرم مع جماعة نساء؟

رقم الفتوى : 250

التاريخ : 12-04-2009

التصنيف : الحج والعمرة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

تريد امرأة أن تذهب إلى العمرة، ولكن المحرم لا يريد أن يذهب في الوقت الحالي، يريد أن يذهب في رمضان، والمرأة تريد أن تذهب في هذا الوقت، هل يجوز للمرأة أن تذهب إلى العمرة على شكل عصبة نساء في هذه الحالة؟


الجواب :

الأصل المقرر في الشريعة الإسلامية حرمة سفر المرأة من غير زوج أو محرم، وذلك لحديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لَا تُسَافِرَنَّ امْرَأَةٌ إِلَّا وَمَعَهَا مَحْرَمٌ) رواه البخاري (1864) ومسلم (1341) ولكن استثنى فقهاؤنا الشافعية - ووافقهم المالكية - أن تسافر المرأة إلى الحج الواجب، وكذلك إلى العمرة الواجبة مع الرفقة المأمونة من النساء الصالحات بشرط أمن الطريق، واستدلوا على ذلك بحديث المرأة الخثعمية التي سألت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: (إِنَّ فَرِيضَةَ اللَّهِ عَلَى عِبَادِهِ فِي الْحَجِّ أَدْرَكَتْ أَبِي شَيْخًا كَبِيرًا لَا يَثْبُتُ عَلَى الرَّاحِلَةِ، أَفَأَحُجُّ عَنْهُ؟ فقَالَ صلى الله عليه وسلم: نَعَمْ. وَذَلِكَ فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ) متفق عليه. قال الإمام النووي رحمه الله في ذكر فوائد هذا الحديث: " ومنها: جواز حج المرأة بلا محرم إذا أمنت على نفسها، وهو مذهبنا " انتهى. "شرح مسلم" (9/98) يقول ابن حجر الهيتمي رحمه الله: " حرمةُ سفرها وحدها صرَّحت به الأحاديث الصحيحة – وهي محمولة على غير فرض الحج ومثله العمرة - لخوف استمالتها وخديعتها, وهو منتف بمصاحبتها للنسوة; لأنهن إذا كثرن وكن ثقات انقطعت الأطماع عنهن " انتهى بتصرف. " تحفة المحتاج " (4/24) فالحاصل أنه لا حرج على المرأة أن تسافر إلى الحج والعمرة الواجبتين مع جماعة مأمونة من النساء، وإن كنا لا ننصح بذلك خروجا من خلاف الحنفية والحنابلة. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا