نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

المذاهب الفقهية الأربعة أضيف بتاريخ: 04-07-2019

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019

توضيح بشأن هلال شوال أضيف بتاريخ: 04-06-2019

من آداب الدعاء وأحكامه أضيف بتاريخ: 22-05-2019

الدعاء في رمضان أضيف بتاريخ: 13-05-2019




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : حكم النهي عن المنكر

رقم الفتوى : 2010

التاريخ : 26-02-2012

التصنيف : الدعوة والنصيحة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

أنا خجول جداً، هل يجب عليَّ شرعاً إذا ركبت تاكسي أو سيارة - وكان صاحبها يستمع إلى الموسيقى - أن أُنكر عليه؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
على المسلم أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر حيث كان، وعلى قدر استطاعته، لقوله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَراً فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ، فَإنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسانِهِ، فَإنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ، وَذَلِكَ أَضْعَفُ الإيمانِ) رواه مسلم.
وهذه الفريضة سبب لحفظ المجتمعات من كل ما يشوبها من سلوكيات فاسدة، وسبب لتثبيت روح المسؤولية في نفوس جميع أفراد المجتمع، وهي مع ذلك منضبطة بالقواعد الشرعية التي تحفظها من الجور على خصوصيات الناس وحرياتهم، وتحفظها أن تكون سبباً في بث الشقاق والنزاع في المجتمع.
ومن هذه الضوابط أن الفقهاء قالوا: إن المنكر الذي يجب إنكاره هو المتفق على تحريمه، أما المختلف فيه فإنه لا يجوز إنكاره، وإنما يمكن المحاورة في شأنه بالتي هي أحسن.
يقول الخطيب الشربيني رحمه الله: "مِن فروض الكفايات: الأمر بالمعروف من واجبات الشرع، والنهي عن المنكر من محرماته بالإجماع، إذا لم يخف على نفسه أو ماله أو على غيره مفسدة أعظم من مفسدة المنكر الواقع، أو غلب على ظنه أن المرتكب يزيد فيما هو فيه عناداً كما أشار إليه الغزالي في "الإحياء"، ولا يختص بالولاة، بل يجب على كل مكلف قادر من رجل وامرأة.
ولا يأمر ولا ينهى في دقائق الأمور إلا عالم، فليس للعوام ذلك، ولا يُنكر العالمُ إلا مجمَعاً على إنكاره، لا ما اختُلف فيه، إلا أن يرى الفاعل تحريمه... وإن ندب على جهة النصيحة إلى الخروج من الخلاف برفق فحسن إن لم يقع في خلاف آخر، أو في ترك سنة ثابتة، لاتفاق العلماء على استحباب الخروج من الخلاف حينئذ" انتهى من "مغني المحتاج".
لذلك ننصحك بالحرص على تبليغ السائق الحكم الشرعي، ونصيحته بالكلمة الطيبة، وكسر حاجز الخجل المذموم في مثل هذه المواقف. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا