نموذج فتوى شرعية أضيف بتاريخ: 07-08-2016

التقرير الإحصائي السنوي 2014 أضيف بتاريخ: 07-06-2016

بحوث مؤتمر نقض شبهات التطرف أضيف بتاريخ: 26-05-2016

جدول أعمال المؤتمر الدولي أضيف بتاريخ: 16-05-2016

حرمة الاعتداء على النفس ... أضيف بتاريخ: 19-04-2017

نشرة الإفتاء - العدد 29 أضيف بتاريخ: 20-12-2016

نشرة الإفتاء - العدد 28 أضيف بتاريخ: 20-12-2016

التقرير الإحصائي السنوي 2015 أضيف بتاريخ: 20-12-2016




جميع منشورات الإفتاء

أثر الغبن في عقد البيع أضيف بتاريخ: 27-03-2017

نـعـمـة الأمـــن أضيف بتاريخ: 22-03-2017

حقوق البنات في الإسلام أضيف بتاريخ: 08-03-2017

كلمة في افتتاح مؤتمر في الهند أضيف بتاريخ: 15-02-2017

وقفات مع فرض الصلاة أضيف بتاريخ: 24-04-2017

حول تفجيرات الكنائس أضيف بتاريخ: 11-04-2017

لن يخيفنا غدركم أضيف بتاريخ: 10-04-2017

من آفات الخطاب الديني أضيف بتاريخ: 05-04-2017




جميع المقالات

مقالات

عدد القراء: 790

 

عدد مرات الطباعة: 100

 

عدد التقييمات : 0

 

كي تحصن نفسك من النقد السلبي

الكاتب : المفتي الدكتور حسان أبو عرقوب

أضيف بتاريخ : 12-02-2017

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي دائرة الإفتاء العام



كي تحصن نفسك من النقد السلبي

نعمل كثيراً ونجد ونجتهد، ثم نجد بعض الناس يوجّه لنا النقد الذي ربما يكون لاذعاً، وقد يكون في محله أحياناً، وقد لا يكون كذلك في أغلب الأحيان، فكيف نحمي أنفسنا من النقد السلبي الجارح؟

يقول البعض: إذا أردت أن تسلم من النقد لعملك فلا تعمل شيئاً، البعض يفهم من هذه العبارة  المعنى السلبي، وهو أن يجلس دون عمل، مع أن الناس تنتقد غير العامل أيضاً وتتهمه بالكسل، فالمقصود من العبارة أنك لا بد أن تعمل، ولا تجعل نقد الآخرين عائقاً لك؛ لأنك مهما فعلت لن تسلم منه أبداً.

لن تسلم من النقد؛ لأن في الدنيا الحاسد، والحاقد، الكسول والخامل، والعاجز، وهؤلاء ينظرون إليك، ولا يحبون لك النجاح أو التوفيق بسبب دوافعهم النفسية المريضة.

فالحاقد والحاسد ربما حاول كل واحد منهما أن يفعل مثلما تفعل، أو أن يصل إلى المكان الذي وصلت إليه، لكنه لم يوفق لذلك، لسبب أو لآخر، أو لأن وقت وصوله لم يحن بعد، فبدل أن يكثف جهده، ويشمر عن ساعد الجد والاجتهاد، يقوم بالحط من جهودك، وإلصاق العيوب بك، ظناً منه أنه لو وصمك بالفشل سيظهر متفوقاً عليك، وهيهات. وبسبب حسده أو حقده لا مانع عنده أن يغتال شخصيتك، ويلصق بك أبشع التهم، فلا تلتفت إليهما، واستمر بنجاحك.

أما الكسول والخامل والعاجز، فكل منهم لا يبذل الجهد المطلوب للوصول إلى النجاح، ثم هو يجلس ينتقد ويقلل من نجاحات الآخرين: هذا وصل بالواسطة، دفع رشوة ليصل، هذا باع دينه وضميره، وغير ذلك من الإفك والبهتان، والغرض أن يقول أنك فاشل، وأنّ الانحراف أو الحظ هو من ساعدك، نافياً عنك التوفيق، والعصامية والجهد، فلا تلتفت لهؤلاء وليموتوا بغيظهم.

هذه هي الدنيا لا تخلو من تلك النماذج المريضة، وربما لن نقدر على تغييرهم، ولكننا نقدر على التعامل مع آرائهم السلبية المدمرة، وأول وسيلة لذلك أننا نتجاهل ما يقال وكأنه لم يُقل أبدا، نعم التجاهل خير وسيلة للتعامل مع هؤلاء، وهذا يحتاج إلى تمرين، ربما لا يقدر عليه الإنسان من أول مرة، ولكن عليه أن يَحمِل نفسه عليه حملاً حتى يعتاد عليه.

على الصعيد الشخصي ربما حزنتُ لأول نقد تعرضتُ له، وأصابني الاكتئاب لفترة، ثم تذكرت أن الأنبياء والصالحين تعرضوا للسب من قومهم، فصبروا وأكملوا إيصال رسالاتهم بكل حب، ولم يقفوا عند أية إهانة أو نقد، وهم قدوتنا وأسوتنا، ولذلك صرت اليوم إذا قرأت نقداً –خاصة إن كان في غير محله- أضحك أو أبتسم، ثم أدعو لصاحبه بالمغفرة وأعلن مسامحتي له؛ لأنني لا أريد أن يُحاسب بسببي.

ليس المهم الكلام الصادر في حقك، المهم هو موقفك من قدرته على اختراق عقلك أو مشاعرك وأحاسيسك، ولا بد هنا أن ترتدي درعاً واقياً من التجاهل والثقة بالنفس؛ كي تمنع تلك الكلمات القاتلة التي تريد أن تصل لقلبك أو عقلك فترديك قتيل الإحباط أو القهر.

الماء لا يُغرق القارب إلا إن وصل إلى داخله، أما إن لم يصل فسيظل القارب يسير فوقه، وهكذا ينبغي أن تكون، لا تمكّن سيل الكلمات الجارحة من الوصول إلى نفسك أو عقلك أو قلبك لتطفو عليها وتكمل مسيرتك.

 

 

 

رقم المقال [ السابق --- التالي ]


اقرأ للكاتب




التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا